الدكتور شديد والدبور

فكر وعيش الحلم حريه الحوار قول الي نفسك فيه ...شاركنا شعرك وهواياتك وخواطر قلبك وشارك الدبور أخر الاخبار وساهم معنا في منتداك الديني والاعشاب والطب البدوي ...ديوان عشقي شعر وشعراء وكاله دبور للاخبار دنيا ودين ولي حواء منتدها الخاص حواء شديد هنا شديدة وطفل سعيد ومنتدي للشباب مسابقات وضحك وتسالي ومنتداك الخاص أطلب تلاقي الدكتور والدبور
الدكتور شديد والدبور

****** منتدي مصرى لكل المصريين********الدكتور شديد والدبور********* منتدي لكل العرب************ عيش حلم حريه الحوار قول الي نفسك فيه وشاركنا شعرك وخواطر قلبك وشارك الدبورأخرالاخباروتابع دنيا ودين والاعشاب وحواء شديدهنا شديدة وطفل سعيد

http://shokry.ahlamontada.net وكاله دبور للاخبار ديوان عشقي القراءن كتاب الفرقان
شاركنا وتذكر مجهود الاخرين وابدى رائيك اوسجل مشاركتك ه
كتاب الله شفيعك فأجعل لك ورد يومي من القراءن
لا يشغلك شئي عن الصلاة قم الي الصلاة في وقتها
الدكتور شديد}admin{يتمني لكم وقت جميل ومفيد شاركونا اجعل منه منتداك الخاص الدبور زززززززززززززز
زائري العزيز دخولك له مذاق خاص شاركنا قبل الرحيل
n
لتفعيل مشاركتك يكون الدخول عن طريق الاميل بعد تسجيلك بالمنتدي شارك ووأجعل منتداك منتدي خاص بك
لبابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية توفي يوم السبت 17/3/2012البقاء لله نعزى الاخوة المسيحيين

المواضيع الأخيرة

» القاتل.......
السبت يوليو 23, 2016 9:54 am من طرف الدكتور شديد

» ***التّداول***
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 11:27 am من طرف الدكتور شديد

» كم أنا واهم.......
الأحد سبتمبر 07, 2014 8:07 pm من طرف الدكتور شديد

» الي كل حواء في ال 40
الأحد سبتمبر 07, 2014 7:59 pm من طرف الدكتور شديد

» ..........من أنا............
الجمعة سبتمبر 05, 2014 8:56 pm من طرف الدكتور شديد

» سوريا الجريحه بيد الاعداء والابناء اخبار متجددة ونتابع الالم بالدموع والدعاء
الأحد مارس 25, 2012 9:37 pm من طرف الدكتور شديد

» انتخابات الرئاسه المصريه وأخبار متجددة
الأحد مارس 25, 2012 9:08 pm من طرف الدكتور شديد

» الدستور المصري الجديد
الأحد مارس 25, 2012 8:52 pm من طرف الدكتور شديد

» أنقلاب السلطه بمالي
الأحد مارس 25, 2012 7:36 pm من طرف الدكتور شديد

كل يوم قصه

كل يوم خبر وقصه تابع الدبور وأهم الاخبار

    وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    شاطر
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 17, 2012 7:34 pm

    القاهرة (رويترز) - قال مسؤول ان البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية توفي يوم السبت عن عمر يناهز 89 عاما.

    وعانى البابا شنودة من المرض لسنوات طويلة وقام في السنوات الماضية برحلات عديدة الى الولايات المتحدة للعلاج.

    وقال صمويل القمص مدير المراسم في المقر البابوي بالقاهرة ان البابا شنودة توفي في الاستراحة الخاصة به في المقر.

    ولد البابا شنودة في قرية سلام بمحافظة أسيوط في جنوب مصر وتوفيت والدته بعد ولادته بسبب حمى النفاس. وقال البابا كثيرا في حياته ان جارات مسلمات لاسرته أرضعنه بعد وفاة والدته.

    وخدم البابا شنودة الذي حمل في الاصل اسم نظير جيد روفائيل في القوات المسلحة المصرية برتية ضابط احتياط.

    ويتلقى من يحملون رتبة ضابط احتياط في الجيش المصري تعليما مدنيا ثم يحصلون على تدريب خاص خلال خدمتهم العسكرية الالزامية بينما يتلقى الضباط العاملون تعليمهم العالي في الكليات العسكرية.

    وعمل البابا شنودة صحفيا وكان يقرض الشعر وكانت ثقافته الاسلامية واسعة.

    درس البابا شنودة في كلية الاداب جامعة فؤاد الاول (القاهرة حاليا) وحصل على درجة في التاريخ عام 1947.

    وفي السنة النهائية بكلية الاداب التحق بالكلية الاكليركية وتخرج فيها وعمل مدرسا للتاريخ.

    وحضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وعمل مدرسا بها أيضا.

    وعمل خادما بجمعية النهضة الروحية التابعة لكنيسة العذراء مريم بمنطقة مسرة في القاهرة وطالبا بمدارس الاحد ثم خادما بكنيسة الانبا انطونيوس بحي شبرا في القاهرة في منتصف الاربعينات.

    وتم ترسيمه راهبا باسم انطونيوس السرياني عام 1954 ومن عام 1956 الى عام 1962 عاش حياة الوحدة في مغارة. وبعد سنة من رهبنته تم ترسيمه قسا. وأمضى 10 سنوات في الدير دون أن يغادره.

    وعمل سكرتيرا خاصا للبابا كيرلس السادس في عام 1959.

    وتم ترسيمه أسقفا للمعاهد الدينية والتربية الكنسية وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية في 30 من سبتمبر 1962.

    وعندما توفي البابا كيرلس في 1971 اختير شنودة للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة ليصبح البابا رقم 117 في تاريخ البطاركة.

    وقرر الرئيس الراحل أنور السادات تحديد اقامة البابا شنودة في نطاق اجراءات ضد معارضيه في سبتمبر أيلول عام 1981. وكانت العلاقة بينه وبين السادات توترت لرفضه معاهدة السلام مع اسرائيل بسبب اجراءات اسرائيل في مدينة القدس وعلى خلفية حوادث طائفية.

    وظلت علاقات البابا شنودة بالرئيس السابق حسني مبارك وحكوماته طيبة ورفض البابا مشاركة الاقباط في الانتفاضة التي أسقطت مبارك لكنه بارك نجاح الانتفاضة التي شارك فيها مسيحيون بالمخالفة لموقفه


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:03 pm

    فقدت مصر والأمة العربية والعالم‏,‏ واحدا من أشهر أعلامها‏,‏ البابا شنودة الثالث‏,‏ بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‏,‏ الذي انتقل إلي الأمجاد السماوية مساء أمس‏,‏ بعد رحلة عطاء طويلة‏,‏ قدم خلالها الكثير لبلاده وللإنسانية‏,‏ .‏ وسوف تشيع الجنازة بعد غد من المقر البابوي بالعباسية وقد نعي المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذكسية ـ في بيان أصدره أمس ـ معلم الأجيال البابا شنودة الثالث, الذي ودع الحياة الأرضية, وانتقل إلي أحضان القديسين, مقدما العزاء للجميع, وكان البابا شنودة قد تعرض في الأيام الأخيرة لمتاعب صحية, وأجري عملية حقن للفقرات القطنية, وكان يجري عملية غسل كلوي يوما بعد يوم. توفي فقيد الوطن ـ نظير جيد روفائيل ـ عن عمر يناهز89 عاما, وكان قد التحق بسلك الرهبنة في18 يوليو1954 بعد أن قضي سنوات في الحياة المدنية, تخرج خلالها في كلية الآداب جامعة فؤاد الأول عام1947, وعمل كضابط في الجيش لعدة سنوات, وقد رسم راهبا باسم انطونيوس السرياني في يوم السبت18 يوليو1954, وكان عمره31 سنة, وتم تتويجه للجلوس علي كرسي البابوية في14 نوفمبر1971 ليصبح البابا رقم117 في تاريخ البطاركة, وفي عهده شهدت الكنيسة الارثوذكسية زيادة كبيرة في عدد الكنائس في الكثير من دول العالم. شيخ الأزهر: البابا كان رمزا للسلام والمحبة نعي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب, شيخ الأزهر, إلي العالم كله والأمة المصرية قداسة البابا شنودة, وقال الطيب: كان الفقيد الكبير والحبر الأعظم قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية رمزا ومثلا للسلام والمحبة. وأكد فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة أن وفاة البابا شنودة تمثل فاجعة ومصابا جللا لمصر وشعبها مسلمين ومسحيين. القوات المسلحة: البابا تفاني في خدمة الوطن نعت القوات المسلحة البابا شنودة الثالث, بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية, الذي وافته المنية مساء أمس, وقالت, في بيان, إن المشير حسين طنطاوي, القائد العام ـ رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة, والفريق سامي عنان, رئيس الأركان ـ نائب رئيس المجلس الأعلي, وأعضاء المجلس الأعلي, وقادة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة, يتقدمون للشعب المصري بخالص التغزية, في أحد الرموز الوطنية, التي تفانت في العطاء لأجل هذا الوطن, وسعت دائما للحفاظ علي وحدة الوطن. رئيس مجلس الشعب: البابا أفني حياته في خدمة وطنه ودينه نعي الدكتور سعد الكتاتني, رئيس مجلس الشعب, قبل ختام الجلسة المشتركة لمجلسي الشعب والشوري مساء أمس, قداسة البابا شنودة الثالث, وقال إنه أفني حياته في خدمة وطنه ودينه وأهل ملته.وأضاف, أنه عاش وطنيا مخلصا, وسعي بكل جهده لرفعة الوطن, وقال إننا نذكر له مواقفه المشهودة ضد الاحتلال الصهيوني للقدس الشريف, وانتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية. كما أبدي عدد كبير من النواب في أثناء انتظارهم نتيجة اختيار معايير اللجنة التأسيسية للدستور مساء أمس, حزنهم لوفاة البابا شنودة, وقال محمد عبدالعليم داود, وكيل مجلس الشعب, إنها خسارة كبيرة لمصر, بينما خرج النواب الأقباط من القاعة عدا سامح مكرم عبيد, الذي بدا الوجوم علي وجهه. مفتي الجمهورية:وفاة البابا فاجعة ومصاب جلل لمصر وشعبها أكد فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة أن وفاة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تمثل فاجعة ومصابا جللا تعرضت له مصر وشعبها الكريم بمسلميها ومسيحييها,معربا عن حزنه الشديد لوفاة رمز من الرموز الدينية في مصر والعالم وقامة كبيرة بذلت كل ما في وسعها للعمل من أجل وحدة الوطن ورفعته. وقد نعت وزارة الأوقاف والعلماء والدعاة البابا شنودة الثالث, وأكد الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي, وزير الأوقاف, أن البابا شنودة كان نموذجا للوطنية المخلصة ورمزا من رموز مصر, وأنه رحل في وقت تشتد فيه الحاجة إليه وإلي أمثاله من المخلصين لمصر والحريصين علي تماسك الوطن وتقدمه. مرشد الإخوان المسلمين يتقدم بالتعازي للأقباط أعرب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع مساء أمس عن خالص تعازي الجماعة لأقباط مصر في مصابهم الأليم ومصاب الوطن بفقدان غبطة البابا شنودة.وقدم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين خالص تعازيه للشعب المصري وللاخوة المسيحيين في وفاة البابا شنودة الثالث بعد رحلة طويلة من العطاء والتاريخ الوطني. ونقل بيان صدر مساء أمس عن الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين قوله إن حزب الحرية والعدالة يتقدم بخالص العزاء للشعب المصري وللأخوة المسيحيين في وفاة البابا شنودة الثالث. البيت الأبيض وزعماء العالم ينعون البابا شنودة نعي البيت الأبيض أمس قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. وقال ـ في بيان قصير ـ إن مصر والعالم فقدا رجل دين لن ينسي.كما بعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان, رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة, ببرقية تعزية إلي المشير محمد حسين طنطاوي, رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة, عبر خلالها عن خالص تعازيه للشعب المصري والإخوة الأقباط, وأعرب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة البابا شنودة.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:04 pm

    عن عمر ناهز التاسعة والثمانين توفي أمس في الخامسة والربع مساء البابا شنودة بابا الإسكندرية‏,‏ وبطريرك الكرازة المرقسية‏.‏ وأصدر المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذكسية مساء أمس بيانا نعي فيه الي مصر والعالم رأس الكنيسة قداسة البابا شنودة وقال إنه يودعه الي احضان القديسين ويتمني راحة لنفسه ويدعو بالصبر والعزاء الي كل محبيه. ووصف البيان البابا شنودة بأنه معلم الأجيال وصاحب روح طاهرة وواحد من أبرز وأهم بطاركة كرسي القديس مارمرقس الرسول- كرسي الاسكندرية وكانت الأيام الماضية قد شهدت تدهورا حادا في صحة البابا شنودة إثر غسيل متكرر للكلي نتيجة معاناة من فشل مزمن في وظائف الكلي إلي جانب ما ظهر مؤخرا من أورام في الرئة وقد صعب في الآونة الأخيرة تلقيه أي علاج بسبب حالة الضعف العام والتقدم في العمر كما كانت الأيام الأخيرة من أصعب الأيام في حياة البابا فلم يكن قادرا علي السير علي قدميه وأخر اجتماع ظهر فيه يوم الأربعاء قبل الماضي وكان علي كرسي متحرك وحالة ضعف شديد ولم يستطع أن يمكث أكثر من عشر دقائق. وقد أعلنت الكنيسة الارثوذكسية مساء أمس الحداد علي وفاة البابا شنودة, كما أعلنت اقامة الصلاة علي روحه بعد غد بمقر الكاتدرائية بالعباسية. وقالت مصادر الكنيسة إن المجمع المقدس للكنيسة الارثوذكسية في حالة انعقاد دائم لتحديد موعد الجنازة ومكان دفن البابا وفتح وصيته. وتوافد الآلاف من الاقباط مساء أمس علي المقر البابوي في حالة انهيار وبكاء حاد غير مصدقين نبأ الوفاة طالبين إلقاء نظرة علي جثمانه. وحسب التقليد الكنسي فمن المنتظر ان يوضع الجثمان في تابوت زجاجي بصحن الكاتدرائية المرقسية ليقوم كل محبيه وملايين الاقباط بإلقاء النظرة الأخيرة علي الجثمان. وأذاع المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذكسية بيانا باسم الانبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس ودع فيه البابا شنودة الثالث لاحضان القديسين. ونقل البيان عزاء المجمع المقدس للجميع في رحيله. وقالت مصادر كنسية إن حالة البابا شنودة قد شهدت منذ صباح أمس تدهورا حادا إثر إصابته بأزمة قلبية وحاول الفريق الطبي إسعافه بكل الوسائل إلا انه فارق الحياة أمس. وقد أصيبت كل الدوائر السياسية والدينية في مصر والخارج بصدمة كبيرة إثر سماع الخبر, وانهالات برقيات العزاء والاتصالات علي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية من كبار رجال الدولة والمصريين في الخارج. ويتواصل تدفق الأقباط علي المقر البابوي لتلقي العزاء ومحاولة إلقاء النظرة الأخيرة علي الجثمان والجميع في حالة انهيار وبكاء حاد. وقد نعي الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء فقيد الأمة قداسة البابا شنودة الثالث الذي وافته المنية مساء أمس مقدما خالص تعازيه للاخوة الاقباط داخل وخارج مصر. ووصف الدكتور الجنزوري البابا شنودة بأنه شخصية وطنية ورمز الوطنية المصرية وحظي باحترام وتقدير كبير من الشعب المصري. وأشاد رئيس مجلس الوزراء بالجهود التي قام بها البابا شنودة من أجل خدمة الكنيسة المصرية وتدعيم الوحدة الوطنية وحرصه علي وأد الفتنة. كما نعت الكنائس القبطية قداسة البابا شنودة إلي الأمة العربية والعالم أجمع, ورفعت الكنيسة الكاثوليكية المصرية الصلوات علي روح البابا. وقال الأنبا يوحنا قلته, نائب بطريرك الكاثوليك بمصر إن البابا شنودة ترك بصماته في تاريخ وطنه ولعب دورا في تاريخ الأمة, وكان له تاريخ مشرف في المجالات الروحية والدينية كان علما من أعلام مصر. ونعت الطائفة الانجيلية إلي المصريين والعالم أجمع قداسة البابا, وقال القس أندريا زكي إنه كان أحد الرموز وساهم في دعم الوحدة الوطنية ولعب دورا بارزا علي المستويين العربي والعالمي. وخيمت حالة من الحزن والحداد علي كنائس الإسكندرية عقب الاعلان عن وفاة البابا شنودة, وتم اعلان الحداد بوضع وتعليق الشارة السوداء علي أبواب الكنائس.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:04 pm

    صدق المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري القائد العام للقوات المسلحة، على منح جميع الأخوة المسيحيين العاملين بمختلف قطاعات الدولة إجازة لمدة ثلاثة أيام من يوم غد الأحد إلى الثلاثاء لإلقاء نظرة الوداع على قداسة البابا شنودة الثالث والمشاركة في مراسم تشييع الجثمان. الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:05 pm

    أعرب الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل المرشح المحتمل للرئاسة، عن خالص تعازيه فى وفاة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، الذى وافته المنية مساء اليوم السبت عن عمر يناهز 89 عاماً. وأكد أبو إسماعيل فى بيان صدر مساء اليوم، عمق العلاقات التي تربط بين أشقاء الوطن من مسلمين ومسيحيين ومشاركتهم لبعضهم البعض فى ذلك المصاب الكبير بوفاة البابا، معرباً عن أمله فى استمرار الوحدة والرقي والتقدم لأبناء الوطن المصرى جميعاً تحت سماء واحدة. بوابه الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:05 pm

    قال بيان صادر مساء اليوم، عن حمدين صباحى، المرشح المحتمل للرئاسة: "أتقدم إلى جموع الشعب المصرى بمسلميه ومسيحييه، بخالص التعازى لوفاة رمز من رموز الوطنية المصرية البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية. وأضاف: "أتقدم بخالص العزاء إلى الأقباط الأرثوذكس فى مصر والعالم فى المصاب الوطني والروحى لرجل سوف يذكر له التاريخ مواقفه الوطنية والقومية العظيمة، كأحد أهم حراس الوحدة الوطنية والنسيج المصرى".


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:06 pm

    قالت مصادر كنسية إن بابا الإسكندرية الجديد سيتم اختياره وفق لائحة 1957، التى أثارت الجدل حول تعديلها فى الآونة الأخيرة، وأن اجتماع المجمع المقدس اليوم الأحد سيكون 12 ظهرا لدراسة هذا الوضع. وأشارت المصادر الكنسية إلى أن اللائحة لن يتم تغييرها فى اجتماعات المجمع المقدس، وقالت: "لقد جاء عن طريقها اثنان من أفضل باباوات الكنيسة عبر تاريخها، وهما البابا كيرلس السادس، والبابا شنودة الثالث". وتنص اللائحة على ضرورة أن يكون المرشح راهبا أو أسقفا عاما تجاوز الأربعين من العمر و15 عاما فى الرهبنة، ويجوز أن يرشح نفسه أو يرشحه آخرون بشرط ألا يكون مطرانا لإبراشية، ولا تمنح اللائحة لعموم الأقباط الحق في انتخاب البابا، بل لأعيان الأقباط والوزراء السابقين والحاليين والصحفيين. وتجرى بعد ذلك القرعة الهيكلية بين المراكز الأولى الثلاثة -أعلى الأصوات- بعد صلوات خاصة يتقدم طفل صغير لاختيار ورقة من ثلاث ورقات مكتوب عليها أسماء أصحاب المراكز الأولى فى التصويت ويكون هو البطريرك رقم 118 فى تاريخ الكنيسة القبطية. بوابه الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:07 pm

    القاهرة (رويترز) - احتشد عشرات الالوف من المسيحيين يوم الاحد لالقاء نظرة الوداع على البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي سعى لتهدئة التوتر الطائفي على مدى أربعة عقود أمضاها على رأس الكنيسة الارثوذكسية في مصر قائلا انها "وطن يعيش فينا". وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن ثلاثة أشخاص لاقوا حتفهم وأصيب آخرون لم تحدد عددهم بسبب الزحام الشديد حول الكتدرائية الذي ادى ايضا الى تعطيل حركة المرور في المنطقة. وقال التلفزيون المصري ان المجمع المقدس قرر اغلاق أبواب ومداخل الكتدرائية حتي يوم الثلاثاء الذي ستشيع فيه الجنازة. وتوفي البابا شنودة الثالث يوم السبت عن عمر يناهز 89 عاما وتدفق التعبير عن الحزن لرحيله من المسيحيين والمسلمين على السواء. ويشكو المسيحيون الذين يمثلون نحو عشر سكان مصر البالغ عددهم 80 مليونا من التمييز ضدهم وفي العام الاخير كثفوا الاحتجاجات لتحقيق مطالب من بينها وضع قواعد جديدة لتيسير بناء وترميم الكنائس. واختير شنودة بابا الاسكندرية رقم 117 في نوفمبر تشرين الثاني عام 1971 ليتزعم الطائفة الارثوذكسية التي ينتمي اليها معظم مسيحيي مصر. وقالت وسائل اعلام محلية ان قداس الجنازة سيقام يوم الثلاثاء. وقدم الرئيس الامريكي باراك أوباما تعازيه في وفاة البابا شنودة وصلى من أجله البابا بنديكت الزعيم الروحي للكاثوليك بعد أن علم بخبر وفاته. وقال البابا بنديكت "أود أن أعبر لاعضاء المجمع المقدس وللاساقفة واتباع البطريركية عن عميق مشاعر تعاطفي الاخوي." ووصف البابا بنديكت البابا شنودة بأنه داعية للوحدة بين المسيحيين وقال ان الكنيسة الكاثوليكية "تشاطر الاقباط الارثوذكس الامهم". واحتشد المسيحيون حول الكتدرائية المرقسية في حي العباسية بشمال شرق القاهرة ليل السبت ويوم الأحد لالقاء نظرة الوداع على جثمان البابا شنودة الذي سجي في نعش في البداية ثم أجلس على كرسي احتفالي مرتديا ملابس حمراء مذهبة وتاجا ذهبيا وهو يحمل صولجانا مذهب الرأس. وكانت للبابا شعبية كبيرة بين المسيحيين المصريين حتى خارج الكنيسة الارثوذكسية وأيضا بين كثير من المسلمين. الا أن بعض النشطاء المسيحيين يقولون انه كان ينبغي أن يشدد المطالبة بالمزيد من الحقوق للاقباط. ونشرت الصحف اليوم العبارة التي كثيرا ما رددها البابا شنودة وأثرت عنه "مصر ليست وطنا نعيش فيه وانما وطن يعيش فينا". ومن المقرر أن يدفن في دير الانبا بيشوي بوادي النطرون في الصحراء شمال غربي القاهرة بناء على وصيته. وحدد الرئيس المصري الاسبق انور السادات اقامة البابا في دير وادي النطرون عام 1981 لانتقاده معالجة الحكومة لعنف الاسلاميين المتشددين في السبعينات ومعاهدة السلام التي أبرمتها مصر مع اسرائيل عام 1979. وابان حكم الرئيس السابق حسني مبارك كانت العلاقات بين الحكومة والكنيسةالقبطية سلسة بوجه عام وصورته وسائل الاعلام التابعة للدولة كرمز للتعايش بين الاديان رغم وقوع اعمال عنف طائفية من وقت لاخر. وقال الرئيس الامريكي في بيان أصدره البيت الابيض "سنذكر البابا شنودة الثالث كرجل عميق الايمان وزعيم لعقيدة عظيمة وداعم للوحدة والمصالحة." وقال أوباما ان البابا شنودة كان ملتزما بالوحدة الوطنية "وزعيما محبوبا لاقباط مصر ومساندا للتسامح الديني والحوار بين الاديان." وأيد البابا شنودة مبارك في الايام الاخيرة له في الحكم قبل أن تطيح به انتفاضة في فبراير شباط 2011 وهو ما أثار انتقادات من بعض أعضاء الكنيسة الذين شاركوا في الاحتجاجات التي أسقطت مبارك. وساند بعض الزعماء المسلمين أيضا مبارك في أيامه الاخيرة. ويشكو المسيحيون من قوانين تضع قيودا على بناء وترميم الكنائس بالمقارنة ببناء وترميم المساجد ويقولون أيضا انهم يعانون من تفرقة في أماكن العمل. واتهم مسيحيون اسلاميين متشددين بمهاجمة كنائس وقالوا ان السلطات تقاعست عن حمايتها لكن خبراء يقولون ان بعض الحوادث الاخيرة نتجت عن ضغائن شخصية بين المواطنين فضلا عن التوترات الطائفية. وعلى مدى سنوات وقعت أعمال عنف من هذا القبيل نتيجة مشاكل تتراوح من خلاف على بناء كنيسة الى علاقات عاطفية بين اتباع الديانتين. وذكرت وسائل الاعلام الحكومية أن المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة منح المسيحيين العاملين في مؤسسات الدولة عطلة ثلاثة أيام لوداع البابا. وقال التلفزيون المصري ان طنطاوي وأعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة انتقلوا الى مقر الكتدرائية حيث أدوا واجب العزاء في الفقيد. ونعى المجلس الذي يدير أمور مصر منذ تنحي مبارك تحت ضغط الانتفاضة الشعبية البابا شنودة. وعبر في بيان عن الامل في "أن تتحقق امانيه الغالية والتي عمل عليها باخلاص وامانة طوال حياته للحفاظ على وحدة مصر ووحدة نسيجها الوطني." ونعاه أيضا شيخ الازهر ومفتي مصر وجماعة الاخوان المسلمين ومختلف الاحزاب والشخصيات السياسية. ويتولي أسقف البحيرة باخوميوس منصب قائم مقام البابا لمدة شهرين لحين انتخاب بابا جديد. وقال ميلاد جابر (21 عاما) وهو عامل كان يقف في صف طويل أمام الكتدرائية في انتظار الدخول "جئت من بني سويف (100 كيلومتر جنوبي القاهرة) لاودع البابا. مهما يطل بي الوقت سأظل أنتظر الى أن أراه." وأضاف أتمنى أن يأتي خليفة للبابا شنودة يفعل نصف ما كان يفعله البابا شنودة." وقالت سومة لبيب (42 عاما) التي تعمل ممرضة وكانت تقف في صف اخر للنساء "عاش وسطنا وكان يعرف كل مشاكلنا التي نمر بها. أتمنى أن يشارك من يأتي بعده في بناء مسر مع الرئيس القادم."


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:07 pm

    رويترز) - احتشد الاف المسيحيين يوم الاحد لالقاء نظرة الوداع على البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي سعى لتهدئة التوتر الطائفي على مدار أربعة عقود امضاها على رأس الكنيسة الارثوذكسية في مصر قائلا انها "وطن يعيش فينا". وتوفي البابا شنودة الثالث يوم السبت عن عمر يناهز 88 عاما ليتدفق التعبير عن الحزن لرحيله من المسيحيين والمسلمين على السواء. ويشكو المسيحيون الذين يمثلون نحو عشر سكان مصر البالغ عددهم 80 مليونا من التمييز ضدهم وخلال العام المنصرم كثفوا الاحتجاجات لتحقيق مطالب من بينها وضع قواعد جديدة لتيسير بناء الكنائس. واختير شنودة بابا الاسكندرية رقم 117 في نوفمبر تشرين الثاني عام 1971 ليتزعم الطائفة الارثوذكسية التي ينتمي اليها معظم مسيحيي مصر. وقالت وسائل اعلام محلية ان قداس الجنازة سيقام يوم الثلاثاء. وقدم الرئيس الامريكي باراك أوباما تعازيه في وفاة البابا شنودة وصلى من اجله البابا بنديكت بابا الفاتيكان. واحتشد الاف المسيحيين حول الكاتدرائية المرقسية في حي العباسية بوسط القاهرة ليل السبت وصباح يوم لالقاء نظرة الوداع على جثمان البابا شنودة. وكانت للبابا شعبية كبيرة بين المسيحيين المصريين حتى خارج الكنيسة الارثوذكسية وايضا بين كثير من المسلمين. الا ان بعض النشطاء المسيحيين يقولون انه كان ينبغي على البابا شنودة الضغط اكثر للحصول على المزيد من الحقوق للمسيحيين. ونشرت الصحف يوم الاحد العبارة التي كثيرا مارددها البابا شنودة وتقول "مصر ليست وطنا نعيش فيه وانما وطن يعيش فينا". ومن المقرر ان يجري دفنه في دير بوادي النطرون في الصحراء شمال غربي القاهرة بناء على وصيته. وحدد الرئيس المصري الاسبق انور السادات اقامة البابا في دير وادي النطرون عام 1981 لانتقاده معالجة الحكومة لعنف الاسلاميين في السبعينيات ومعاهدة السلام التي ابرمتها مصر مع اسرائيل عام 1979. وابان حكم الرئيس السابق حسني مبارك كانت العلاقات بين الحكومة والكنيسة القبطية سلسة بوجه عام وصورته وسائل الاعلام التابعة للدولة كرمز للتعايش بين الاديان رغم اندلاع اعمال عنف طائفية من وقت لاخر. وقال الرئيس الامريكي في بيان اصدره البيت الابيض "سنذكر البابا شنودة الثالث كرجل عميق الايمان وزعيم لعقيدة عظيمة وداعم للوحدة والمصالحة." وقال اوباما ان شنودة كان ملتزما بالوحدة الوطنية "وزعيما محبوبا لاقباط مصر ومساندا للتسامح الديني والحوار بين الاديان." وأيد شنودة مبارك في ايامه الاخيرة في الحكم قبل ان تطيح به انتفاضة في فبراير شباط 2011 وهو ما اثار انتقادات من بعض اعضاء كنيسته الذين شاركوا في الاحتجاجات التي اطاحت بالرئيس المصري. وساند بعض الزعماء المسلمين ايضا مبارك في أيامه الاخيرة. ويشكو المسيحيون من قوانين تضع قيودا على بناء الكنائس بالمقارنة ببناء المساجد ويقولون ايضا انهم يعانون من تفرقة في أماكن العمل. واتهم مسيحيون اسلاميين متشددين بمهاجمة كنائس وقالوا ان السلطات فشلت في التدخل لحمايتها لكن خبراء يقولون ان بعض الحوادث الاخيرة نتجت عن ضغائن شخصية بين المواطنين فضلا عن التوترات الطائفية. وعلى مدى سنوات اندلعت أعمال عنف على هذا النحو نتيجة مشاكل تتراوح من خلاف على بناء كنيسة الى علاقات عاطفية بين اتباع الديانتين. وذكرت وسائل اعلام حكومية ان المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة منح المسيحيين العاملين في مؤسسات الدولة اجازة ثلاثة ايام لوداع البابا. ونعى المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير امور مصر منذ تنحي مبارك تحت ضغط الانتفاضة الشعبية البابا شنودة. وعبر في بيان عن الامل في "ان تتحقق امانيه الغالية والتي عمل عليها باخلاص وامانة طوال حياته للحفاظ على وحدة مصر ووحدة نسيجها الوطني." ونعاه ايضا شيخ الازهر ومفتي مصر وجماعة الاخوان المسلمين. ويتولي اسقف البحيرة بوخوميوس منصب قائم مقام البابا لمدة شهرين لحين انتخاب بابا جديد


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:08 pm

    (رويترز) - رضع البابا شنودة الثالث طفلا من امهات مسيحيات ومسلمات وعاش يبث الدعوة للوحدة بين ابناء الديانتين في مصر لكنه رحل يوم السبت عن البلاد التي ما زالت تبحث عن اتجاه بعد عام من الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية. ومنذ جلوسه على كرسي البابوية عام 1971 ليكون البابا رقم 117 لكنيسة الاسكندرية التي كانت مركزا لانتشار المسيحية عمل شنودة الثالث بدأب لاغلاق الباب امام الفتنة الطائفية في الدولة التي يمثل المسيحيون حوالي عشرة في المئة من سكانها الذين يزيد عددهم على 80 مليون نسمة. ولد البابا شنودة في الثالث من اغسطس اب 1923 في قرية سلام بمحافظة أسيوط في جنوب مصر وتوفيت والدته بعد ولادته بسبب حمى النفاس. وقال البابا كثيرا في حياته ان جارات مسلمات ومسيحيات لاسرته أرضعنه بعد وفاة والدته. درس البابا شنودة الذي ولد باسم نظير جيد روفائيل في كلية الاداب جامعة فؤاد الاول (القاهرة حاليا) وحصل على درجة في التاريخ عام 1947. وفي السنة النهائية بكلية الاداب التحق بالكلية الاكليركية وتخرج فيها وعمل مدرسا للتاريخ. وخدم في القوات المسلحة المصرية كضابط احتياط. ويتلقى ضباط الاحتياط في الجيش المصري تعليما مدنيا ثم يحصلون على تدريب خاص خلال خدمتهم العسكرية الالزامية في حين يتلقى الضباط العاملون تعليمهم العالي في الكليات العسكرية. وحضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وعمل مدرسا بها أيضا. وعمل خادما بجمعية النهضة الروحية التابعة لكنيسة العذراء مريم بمنطقة مسرة في القاهرة وطالبا بمدارس الاحد ثم خادما بكنيسة الانبا انطونيوس بحي شبرا في القاهرة في منتصف الاربعينات. وعمل صحفيا حيث تولى مسؤولية تحرير مجلة مدارس الاحد وكان يقرض الشعر كما كانت ثقافته الاسلامية واسعة. وكان يكتب مقالات في صحيفة الاهرام كما كان عضوا في نقابة الصحفيين المصرية. وكثيرا ما كان يعبر عن ارتباطه الشديد بمصر فيقول "مصر ليست وطنا نعيش فيه وانما وطن يعيش فينا". وقد امضى البابا شنودة عشر سنوات في الدير دون أن يغادره. وتم ترسيمه راهبا باسم انطونيوس السرياني عام 1954 . وفي العام التالي تم ترسيمه قسا. وعمل سكرتيرا خاصا للبابا كيرلس السادس في عام 1959. ورسم أسقفا للمعاهد الدينية والتربية الكنسية وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية في 30 من سبتمبر 1962. وحين توفي البابا كيرلس في 1971 اختير شنودة للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة ليصبح البابا رقم 117 لكنيسة الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. واصطدم البابا شنودة مع الرئيس الراحل انور السادات بسبب لاعتراضه على اسلوب السادات في التصدي لعنف الاسلاميين في السبعينيات من القرن الماضي. كما رفض معاهدة السلام التي ابرمها السادات مع اسرائيل عام 1979 بسبب اجراءات اسرائيل في مدينة القدس. وحدد السادات اقامة البابا شنودة في دير وادي النطرون عام 1981 . وعقب اغتيال اسلاميين للسادات في نفس العام وتولي حسني مبارك السلطة رفع مبارك الاقامة الجبرية عن البابا شنودة واتسمت علاقتهما بالسلاسة. ورغم اندلاع اعمال عنف طائفية من حين لاخر الا ان وسائل الاعلام الحكومية كانت تشيد بالبابا شنودة كرمز للتعايش بين الاديان. وحين كان محتجون مسيحيون يخرجون للشوارع للشكوى من تمييز ضدهم كان البابا شنودة الثالث يفضل التزام الصمت لتجنب اثارة التوترات. ومنذ عام 1986 اصبح أول بابا يقيم حفلات افطار رمضانية لكبار الشخصيات من مختلف قطاعات المجتمع المصري. ورفض البابا مشاركة الاقباط في الانتفاضة التي أسقطت مبارك في فبراير شباط 2011 لكنه بارك نجاح الانتفاضة التي شارك فيها مسيحيون بالمخالفة لموقفه. وتوفي البابا شنودة الثالث يوم السبت ليتدفق التعبير عن الحزن لرحيله من مختلف فئات المجتمع المصري مسيحيين ومسلمين على السواء. وقالت وسائل اعلام محلية ان قداس الجنازة سيقام يوم الثلاثاء. وقدم الرئيس الامريكي باراك أوباما تعازيه في وفاة البابا شنودة وصلى من اجله البابا بنديكت بابا الفاتيكان. ومن المقرر ان يجري دفنه في دير بوادي النطرون في الصحراء شمال غربي القاهرة بناء على وصيته. ويتولي اسقف البحيرة بوخوميوس منصب قائم مقام البابا لمدة شهرين لحين انتخاب بابا جديد. وستواجه البابا الجديد تحديات صعبة بعد مشاركة الاقباط بصورة متزايدة في العمل السياسي منذ الانتفاضة ضد مبارك فضلا عن صعود التيار الاسلامي وسيطرته على الاغلبية في البرلمان الجديد


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:08 pm

    تودع مصر والعالمين العربي والدولي صباح غد ابنا بارا من أعز أبنائها‏,‏ هو البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‏,‏ الالاف توافدوا على مبنى الكاتدرائية لالقاء نظرة الوداع على البابا شنودة الالاف توافدوا على مبنى الكاتدرائية لالقاء نظرة الوداع على البابا شنودة وذلك إلي مثواه الأخير بعد حياة حافلة بالعطاء في خدمة الوطن والأمة, امتدت نحو89 عاما حتي وافته المنية أمس الأول بعد صراع مع المرض. ووسط أجواء من الحزن الشديد بين جميع المصريين مسلمين وأقباطا, تبدأ في الحادية عشرة من صباح غد الثلاثاء الصلاة علي جثمان البابا بالكنيسة الكبري بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية. وأعلن الآباء الأساقفة ـ عقب اجتماعهم ظهر أمس الذي استمر نحو ساعتين ـ أن جثمان البابا سيدفن في دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون, حيث عاش فيه الفقيد أيام رهبنته.وسيرأس الصلاة علي جثمان البابا شنودة الأنبا باخوميوس قائم مقام البطريرك, ويشارك في الصلاة جميع الأساقفة. وجري أمس وضع جثمان البابا في كامل هيئته الكهنوتية علي كرسي القديس مار مرقس في الكاتدرائية بالعباسية لإلقاء نظرة الوداع عليه. وشهدت أعداد غفيرة من الأقباط صباح أمس أول قداس في وجود الجثمان, ورأس الصلاة الأنبا باخوميوس. وغلبت الدموع والبكاء الشديد معظم الحاضرين, ودقت أجراس الكاتدرائية دقات جنائزية, وجري ترديد الألحان الكنسية الحزينة. ويستمر بقاء الجثمان علي كرسي البابوية يومين, لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الأقباط وزوار مصر لإلقاء نظرة الوداع. وقد توافد أمس مئات الآلاف من الأقباط علي المقر البابوي بالعباسية, لإلقاء النظرة الأخيرة علي الجثمان, وتقرر إغلاق المقر البابوي نظرا للزحام. وقد أعلن المجمع المقدس مساء أمس عن فتح باب الترشيح لمنصب البابا يوم الجمعة القادم. وحرصت مؤسسات الدولة ووزاراتها وهيئاتها وكبار مسئوليها علي نعي البابا إلي الشعب, وشعوب الأمة العربية, والعالم, وأشاد الجميع بمواقفه علي المستويين الوطني والقومي, وجهوده لترسيخ المحبة والسلام, والحفاظ علي الوحدة الوطنية. وقد تسبب التدافع والتزاحم في وقوع4 حالات وفاة و50 إصابة بين السيدات وكبار السن والأطفال. وتتقبل الكنيسة التعازي من الشخصيات الرسمية الأربعاء المقبل علي فترتين في العاشرة صباحا والسادسة مساء في المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي بالعباسية, وشهد مطار القاهرة وصول مئات الأساقفة ورجال الدين المسيحي وأقباط المهجر في أوروبا للمشاركة في تشييع البابا. تتقدم بخالص التعازي إلي الشعب المصري مسلمين ومسيحيين في وفاة البابا شنودة الذي كان رمزا وطنيا كبيرا, وستبقي القيم التي عاش من أجلها نبراسا لكل المصريين. الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:09 pm

    أعلن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذكسية أمس‏,‏ في اجتماعه برئاسة الأنباء باخيوميوس كبير الأساقفة سنا أن جنازة قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية . ستشيع من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في الساعة الحادية عشرة صباح غد. وقال المجمع: إن كبار رجال الدولة سيشاركون في مراسم التشييع إلي جانب قيادات الطوائف المسيحية والأزهر الشريف والشخصيات العامة والسفراء والقناصل. وكانت الساعات الماضية قد شهدت اختيارالأنبا باخوميوس الذي تم اختياره قائم مقام البطريرك بعد اعتذار الأنبا ميخائيل أسقف أسيوط والأكبر سنا لأسباب صحية هو مطران كرسي البحيرة, والخمس مدن الغربية وقد رسم أسقفا في1971/12/12 ورقي مطرانا في1990/9/2, وبموجب اختيار المجمع المقدس للأنبا باخوميوس لمنصب القائم مقام, سيتم صدور قرار من المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة بتعيينه القائم مقام البطريرك ليتولي ادارة شئون البطريركية بحسب القوانين والقواعد والتقاليد الكنسية. ومن ناحية أخري بدأت اسئلة كثيرة تتردد حول من يخلف البابا شنودة الثالث؟ وكيف تجري عملية الانتخاب؟! وهل تشهد الكنيسة أي انقسامات حول الشخصيات المتوقع صعودها إلي هذا الموقع الكنسي الكبير. وأكد الخبراء أن عملية اختيار بابا الكنيسة المصرية تنظمها لائحة قديمة صدرت في نوفمبر1957 وحددت هذه اللائحة كيفية الاختيار: بأنه يحق لكل راهب تخطي سن الأربعين وقضي15 عاما في الرهبنة أن يرشح نفسه للكرسي البابوي, ووضعت اللائحة شروطا إضافية يرتضي بها الراهب ليقترب من هذا الكرسي الكبير, فمنها أن يكون الراهب ترقي إلي رتبة الأسقف وأن يكون من الأساقفة العموميين المسئولين عن التعليم والخدمات والبحث العلمي والشباب وغيرها, وليس من أساقفة الأبرشيات وهم الذين يرعون الكنائس بالمحافظات والمراكز وهؤلاء متزوجون من أبرشياتهم ولا ينفصلون عنها إلا بالموت. ومن بين أكثر من مائة أسقف يشكلون المجمع المقدس( صاحب السلطة التشريعية في الكنيسة), يوجد أكثر من20 أسقفا عموميا يحق لهم الترشح, يتصدرهم شهرة وقبولا لدي الأقباط الأنبا موسي أسقف الشباب وهو من مواليد1938, والأنبا يوأنس وكذلك الأنبا أرميا والرابع الأنبا بطرس. أيضا من الأساقفة العموميين المعروفين في الأوساط العامة والقبطية الأنبا رويس, الذي يشارك البابا شنودة دائما في صلاة العيد, وهناك أيضا الأنبا يوحنا الأسقف العام لكنائس مصر القديمة والأنبا دانيال الأسقف العام لكنائس المعادي ودارالسلام والأنبا رفائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة. كل الأسماء التي طرحناها تخص الأساقفة العموميين ولكن إذا تم التجاوز عن هذا الشرط وسمح لأساقفة الأبرشيات بالترشح, كما حدث في انتخابات البابا كيرلس والباب شنودة, فإن هناك أسماء أهمها: الأنبا بيشوي أسقف دمياط وكفر الشيخ ورئيس دير القديسة دميانة, وهناك أيضا الأنبا بيسنتي أسقف حلوان والمعصرة والأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة, والأنبا هيدرا أسقف أسوان. وعلي حسب اللائحة التي تنظم مراسم عملية الاختيار, فبمجرد خلو كرسي بطريرك الأقباط الأرثوذكس بسبب الوفاة أو لأي سبب آخر يجتمع المجمع المقدس والمجلس الملي العام في موعد لا يتجاوز سبعة أيام من تاريخ خلو الموقع, ويصدر أمرا بتكليف قائم بأعمال البطريرك وذلك الي أن يتم تعيين بطريرك جديد. وتعيين القائم بالأعمال يأتي من منطلق تسيير أمور الكنيسة,. ويحمل البابا الجديد رقم118 وتعقد عملية الانتخاب بدار البطريركية بالقاهرة ويرأسها القائم بالأعمال, وتستمر عملية الانتخاب من التاسعة صباحا حتي الخامسة مساء وبحضور ممثل عن وزارة الداخلية, ويكون الانتخاب صحيحا مهما كان عدد الناخبين المشاركين, ويختار كل ناخب ثلاثة مرشحين بعد فرز الأصوات, ويعلن أسماء المرشحين الثلاثة الحائزين علي أغلب الأصوات بحسب ترتيب حصولهم عليها, وفي الأحد التالي لعملية الانتخاب يتم اجراء قرعة هيكلية في الكنيسة المرقسية الكبري في القاهرة لاختيار البطريرك من بين المرشحين الثلاثة, حيث توضع أسماء المرشحين الفائزين بأعلي الأصوات علي المذبح وبعد تلاوة القداس الإلهي يختار أحد الأطفال اسم واحد من المرشحين والذي يصبح البطريرك. وهناك شروط يجب توافرها في المرشح لهذا المنصب وهي ثلاثة: < أن يكون مصريا قبطيا أرثوذكسيا, ومن فئة الرهبان المتبتلين( غير المتزوجين), وأن يبلغ من العمر أربعين سنة ميلادية علي الأقل ويكون قد أمضي في الرهبنة مدة لا تقل عن خمسة عشر عاما. أيضا هناك شروط من الواجب توافرها في الناخبين الذين يختارون أحد المرشحين, من بين ما لا يقل عن خمسة مرشحين وما لا يزيد علي سبعة, وأبرز هذه الشروط أن يكون الناخب مصريا قبطيا أرثوذكسيا وأن يكون عمره قد تجاوز الخامسة والثلاثين وقت الانتخاب وأن يكون حاصلا علي شهادة دراسية عليا, كما أن هناك فئات معينة يحق لها انتخاب البابا وهم: < المطارنة والأساقفة ورؤساء ووكلاء وأمناء الأديرة. < أعضاء المجلس الروحي واثنا عشر كاهنا من كهنة مدينة القاهرة وسبعة من كهنة الاسكندرية. < الوزراء الأقباط الحاليون والسابقون وأعضاء البرلمان الحاليون. < أعضاء ونواب المجلس الملي العام الحاليون والسابقون وأعضاء المجالس الفرعية الحاليون. < رجال القضاء وغيرهم من موظفي الحكومة, والمحامون والأطباء, وكذلك أصحاب الصحف ورؤساء تحريرها والمحررون من الأقباط بشرط أن يكونوا أعضاء في نقابة الصحفيين. < وأخيرا أثنا عشر من أعيان كل أبرشية. وقد أعلن الأنباء ارميا الاسقف العام وسكرتير البابا شنودة, انه سيتم تقبل التعزية يوم الاربعاء المقبل علي فترتين الأولي من العاشرة صباحا والسادسة مساء في مقر المركز الثقافي القبطي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية. بينما تأكد مشاركة اعضاء المجلس العسكري, والوزراء, والمرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية, ومرشد جماعة الاخوان المسلمين, وشيخ الأزهر, ومفتي الجمهورية, وسفراء وقناصل الدول الأجنبية المعتمدين لدي مصر.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:10 pm

    نبأ رحيل البابا شنودة فرض نفسه بقوة علي المشهد العام في مصر‏..‏ حيث خيمت أجواء من الأسي والحزن‏..‏ وسجل رحيله حالة عامة من المشاعر المتأثرة‏,والحرص البالغ علي رثاء الفقيد واستدعاء أبرز مواقفه الوطنية والقومية. وعكست الحالة مدي ارتباط أبناء الوطن بكل قيمة قدمت له أدوار مهمة علي جميع الاصعدة والمستويات. وكان الموقف البارز طوال الساعات التي أعقبت رحيله هو إرسال أكبر قدر من المشاعر الفياضة التي تعبر عن الخسارة التي لحقت بالوطن, وأيضا التضرع للسماء بصوت الوحدة الوطنية وسرعة تجاوز الآلام. ودخل علي الخط مرشحو الرئاسة المحتملون حيث تناقلت وكالات الأنباء والمواقع الاخبارية بيانات رثاء لكل المرشحين.كما فعلت الأمر نفسه الأحزاب والقوي السياسية, وفي العالم فرض خبر رحيله نفسه بقوة حيث أعرب الرئيس الامريكي باراك اوباما عن حزنه العميق لرحيله, وقدمت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تعازيها للمصريين كما نعي الفاتيكان الراحل الكبير. لم يفرق الحزن بين مسلم ومسيحي منذ اعلان نبأ وفاة البابا شنودة.. حالة الحزن وحدت بين المصريين والدموع التي تسيل من العيون لا تفرق بين مسلم ومسيحي, فالبابا كان رمزا مصريا اكثر منه طائفيا.. رجل أحب المصريين بصدق فأحبه كل المصريين بالصدق نفسه. أمين اسكندر عضو مجلس الشعب يري ان الفترة التاريخية التي تولي فيها البابا شنودة وهي بعد وفاة البابا كيرولس في عام71 ومن بعده وفاة الزعيم جمال عبدالناصر في سبتمبر وبما حوته البيئة العالمية من حراك سياسي واجتماعي علي مستوي الظروف الدولية والإقليمية والداخل المصري أدي لثراء شخصية البابا فهو مثقف فريد من نوعه وشاعر حساس وصحفي متميز عبر عن الكنيسة داخل الدولة بجدارة وحافظ علي وحدة الكنيسة ودعم الوحدة الوطنية وأتمني أن يسير خليفته علي الطريق نفسه. وتقول ابتسام حبيب عضو مجلس الشعب السابق إن البابا كان رجل دين ودولة ويتعامل بحكمة دون تصعيد للأمور ومن أقواله: إن النار لا تطفئ النار وكان رمزا وطنيا يجمع ولا يفرق وجمع بين الحكمة والبساطة وحافظ علي وحدة هذا الوطن ونقل صورة مصر إلي الخارج بكل جلالها وكان مصريا حتي النخاع ونظرته المتسعة تعرف قبول الآخر, شخصيته الجذابة تعرفها من خلال محبته للجميع, وسوف نعاهده بأن نكمل رسالته الحكيمة بالمحبة والتسامح والإخاء من أجل وحدة وطننا. ويقول د. محمود السقا أستاذ بكلية الحقوق وعضو مجلس الشعب. البابا شنودة تحبه من أول نظرة وكان عاقلا منطقيا ويحمل في جعبته كل الأديان وفي قلبه وعقله أحبه جميع المصريين وأسكنوه في قلوبهم ويكفيه هدية السماء بأنه حافظ علي قدسية القدس, وكان عند كلمته بالنسبة لي شخصيا وكان صديقا شخصيا وكان يكلفني بكثير من القضايا المهمة وسوف أقوم بالصلاة من أجله. ويقول موسي مصطفي رئيس حزب الغد: البابا شنودة رمز الشخصية المصرية وهو مصري إلي النخاع شخصية وطنية, كان رمزا للاعتدال والوسطية ورمزا لشموخ مصر وعظمتها. ويقول الدكتور وجدي لويس عضو المجلس الملي وعضو هيئة الأوقاف القبطية: إنني علي معرفة شخصية بقداسة البابا وكنت أجده أكثر الناس عطفا علي الفقراء والضعفاء, وجدنا فيه الحكمة والوطنية في هذا الوطن وهو من أكثر المهتمين بالقضايا الفلسطينية. ويقول الأنبا رفيق جريش رئيس المكتب الاعلامي بالكنيسة الكاثوليكية: فقدت الكنيسة الجامعة ككل شخصية فذة, وفقدت مصر شخصية وطنية من الطراز الأول. ويقول ممدوح قناوي رئيس الحزب الدستوري الحر: مضي بالكنيسة في كثير من المحن, وأدعو الله أن يجيء رجل بمثل خلق هذا الرجل. ميخائيل يسري( محاسب) يقول: ما نرجوه الآن من الله ان يرسل لنا الراعي الذي يستطيع ان يستكمل المسيرة بروح الحكمة والمحبة التي كان يتمتع بها قداسة البابا. ويقول كمال يوسف لويس: خبر انتقال البابا أصابني بفجيعة كبيرة خاصة انه تركنا في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ونحن في اشد الحاجة إلي حكمته في إدارة شئون الكنيسة. ويقول يوسف الشاروني وكيل وزارة الثقافة السابق(87 عاما): قداسة البابا كان يتميز بالاعتدال والحكمة والشفافية لذلك احبه الجميع مسيحيون ومسلمون وأيضا حزنوا عليه بالدرجة نفسها لحبهم له, حيث انه كان يقوم بدور المصالحة بين فئات الشعب المصري كما كان يقوم بدور روحي عظيم في الكنيسة القبطية في مصر والخارج مما كان له أثر كبير في رفع شأن مصر في كل بلاد العالم. يقول القمص نبيل صموئيل: من المؤكد ان البطريرك الذي سوف يأتي بعد البابا شنودة سوف يكون بإختيار من الله ايضا لاستكمال المسيرة. وتقول سارة رجائي( مهندسة): إن البابا شنودة كان بمثابة شجرة محبة عشنا تحت ظلها سنوات طويلة. وتقول سميرة جورج( موظفة): بالرغم من الحزن الشديد الذي أصابني عند سماع خبر انتقال البابا شنودة فإن الشيء الوحيد الذي خفف عني بعض هذا الحزن الروح الرائعة التي لمستها من جميع اصدقائي المسلمين في تعزيتهم لي في البابا بل وحزنهم الشديد عليه مما يؤكد ان البابا استطاع ان يغرس شجرة محبة تناول من ثمارها الجميع واكبر دليل علي ذلك تلك الروح الجميلة التي جمعت بين جميع طوائف الشعب وجعلتنا نشعر بإطمئنان شديد علي مستقبل مصر ما دامت تلك الروح الجميلة موجودة بيننا وربنا موجود كما كان يقول قداسة البابا دائما. ويقول فايز فرح الإعلامي والأديب: فقدت مصر كلها والكنيسة القبطية بخاصة شخصية من النادر ان يجود بها الزمان, صاحب كتاب المحبة أفضل الفضائل ولحب الجميع له لقبوه ببابا العرب, صاحب المواقف الجادة في رفضه للتطبيع مع إسرائيل ومنع زيارة الاقباط للقدس, المؤمن العميق الذي يردد دائما عبارته الشهيرة ربنا موجود. الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:14 pm

    تحقيق‏:‏ ماري يعقوب حالة من الصدمة والحزن العام خيمت علي جموع المواطنين الذين اصطفوا بالآلاف داخل وخارج الكاتدرائية بالعباسية‏..‏ منذ إعلان نبأ وفاة البابا‏,‏ الكل يأمل في إلقاء النظرة الأخيرة علي الجثمان‏.. وعلي الرغم من تجاوز الوقت منتصف الليل وخروج الأنبا موسي, أسقف عام الشباب, إلي الشرفة ومخاطبة الجموع التي ضاقت بها ساحة الكاتدرائية بالمغادرة مؤقتا حتي الصباح وحتي انعقاد المجمع المقدس وعمل الترتيبات المناسبة لاستقبال جموع المواطنين لإلقاء نظرة الوداع. وبرغم طمأنته لهم بأن المدة تسمح للجميع بالزيارة التي ستستمر ثلاثة أيام وحتي تحديد موعد الجنازة, حيث سيتم دفنه بعد ذلك حسب وصيته بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.. وبرغم ذلك لم يلتزم الجميع بالمغادرة وافترش البعض أرض البهو مرددين الصلوات والدعوات حتي الصباح. أطياف من البشر علي مختلف الفئات عجت بهم الشوارع المحيطة حتي أغلقت الممرات المؤدية إلي الكاتدرائية وشلت حركة المرور.. داخل الكاتدرائية شيوخ بعمائمهم وسياسيون وكثير من أفراد المؤسسة العسكرية والشرطة.. ولكن لا أحد ينتبه ولا يهتم.. الكل تتعلق نظراته بمبني الأسقفية.. مجموعة من الشباب اقتربت منهم يتجادلون حول اختيار خليفة للبابا.. أحدهم يقول: الأنبا يؤانس هو الأصلح, بينما يعقب عليه آخر بأن الأكثر مناسبة منه هو الأنبا مينا, رئيس دير مارجرجس الخطاطبة.. ويأتي ثالث بأن الأنسب من الاثنين هو الأنبا موسي أسقف عام الشباب.. وكل رأي له مبرراته, وأخيرا اتفق الجميع علي أن الاختيار الإلهي سيكون حتما الأصلح للكنيسة ولمصر. بطرس وديع طبيب وكان يقف مع عدد من النساء الباكيات والذي كان ينصحهن بقوله: لا تحزنوا كالذين ليس لهم رجاء.. وعندما سألته: ألست حزينا مثلهم؟.. قال: هذه إرادة السماء ولا يمكننا الاعتراض.. ومع ذلك هو كان صمام الأمان, وعلي الرغم من القلق الذي يجتاحنا لأنه الأب, وهذا هو موقعه في قلب كل مسيحي.. ويجب أن نرفع الصلاة إلي الله حتي يعوضنا بخليفة له محبا لهذا الوطن, مثلما كان البابا شنودة يحب تراب وشعب هذا الوطن بمسيحييه ومسلمييه.. ولنتذكر مقولته: ربنا موجود.. كله للخير.. مسيرها تتحل. ويري شريف روفائيل أن نطلب من الله أن يعوضنا بشخصية تخلفه قريبة في تكوينها منه لتكملة المسيرة, خاصة أنه فارقنا في مرحلة حرجة كنا في أشد الحاجة فيها إليه.. والخليفة الذي نطلبه من الله أن يكون شخصية تؤكد الحماية.. لا تكون استبدادية, وفي الوقت نفسه لا تكون مهادنة, خاصة في المسائل الروحية والتي تمس العقيدة. ويري نادر رءوف أن الكنيسة المصرية تمر في هذه الفترة شأنها شأن مصر كلها بحالة من الصراع الحضاري.. ويأتي فقد البابا شنودة في هذا الوقت في غير مصلحة الأمة المصرية التي تحتاج إليه كمصري صميم, فقد كان رجل دين ورجل سياسة في الوقت ذاته, وكنا نحتاج إلي حكمته في هذه الفترة العصيبة في إدارة دفة الأحداث. ويضيف منير حبيب مهندس: الكنيسة المصرية الأرثوذكسية هي كنيسة مصر بامتياز وحتي النخاع ولها تاريخ من البطاركة المتعاقبين يمثلون مفصل من مفاصل التاريخ المصري, ولأنها تمثل القوة الناعمة في قلب الدولة المصرية, فإننا نرفع الاصوات ونثق أن السماء ستجود بخليفة لا يقل وطنية وحكمة عن المتنيح البابا شنودة. أما رزق الله منصور فيقول: يجب ألا يغيب عنا التفاؤل, فالصلاة تحقق الطلبات ونحن نصلي يوميا في كنائسنا من أجل شعب مصر والحكام, وحتي الزروع ونبات الأرض والمياه والمطر وغيره, وهذا يجعل لنا رجاء في أن يعوض مصر بشخصية تسهم في قيادة شعب مصر إلي غد أفضل. وتري دكتورة ليليان سمعان أن مصر ولادة, برغم أن البعض حزين وغير متفائل لأن المرحلة صعبة.. وخاصة لأن حتي شخصية البابا المتنيح الأنبا شنودة لم يتفق عليها الجميع, فالبعض اتهمه بالاستحواذ السياسي أو التطرف, بينما اتهمه البعض الآخر بالتهاون والتراخي.. وكل هذه ضغوط كان يحملها دون أن يبوح بتأثيراتها النفسية عليه, وأيضا لو تأملت كل هذه المعاناة سنتأكد مدي مسئولية الكنيسة المصرية في قيادة الدفة في الأزمات.. ويدلل علي ذلك بقوله: لا ننسي موقف البابا شنودة في مواجهة السادات باقتدار إبان كامب ديفيد عندما رفض الذهاب معه إلي القدس وعارض كامب ديفيد, ولا ننسي أنه طالب الأقباط بعدم الذهاب إلي القدس إلا مع إخوانهم المسلمين كمنتصرين, وأدي ذلك إلي أن عاقبه السادات بإبعاده إلي الدير واتهمه بأنه زعيم سياسي.. برغم أنه زعيم وطني في المقام الأول.. استطاع أن يجسد في شخصه مشروع كامل للوطن والكنيسة.. ولم يتراجع. وتقول نادية ألبرت: البابا لم يكن صداميا كما كان يعتقد البعض, ولكنه كان مدرسا ومحللا لكل ما يحدث حوله.. وخسارتنا فيه مضاعفة, لأن وطننا في أزمة.. من هنا يكتنفنا الخوف, المسلمون قبل المسيحيين من غموض المرحلة المقبلة, ونطلب من الله بشفاعته أن يوفق مصر إلي خليفة حكيم له نفس حكمة البابا شنودة فيما يخلقه من توازن بشكل عام وفي قيادة الكنيسة بشكل خاص حتي نتخطي هذه المرحلة الحرجة. وبين جموع المواطنين كان هناك بعض المشاهير مثل نجيب ساويرس والمستشار نجيب جبرائيل, الذي عبر بقوله: إن مصر فقدت رجلا وطنيا يمثل صمام الأمان كثيرا ما كان يقوم بوأد الفتن.. وفقدنا رجلا كان مدافعا عن القضية الفلسطينية.. فلم يكن رجلا عاديا, بل كان مسكونيا فهو عضو بمجلس الكنائس العالمي, يحظي بحب دولي وعمق يمكن أن يملأ الفراغ الذي تركه يقول: لا أعتقد أنه موجود في الفترة الحالية من يملأ هذا الفراغ.. فشخصية البابا تميزت بالحكمة والثروة الفكرية والذهبية.. كان كنزا من العلوم والثقافة والروحانيات وفوق ذلك كان زاهدا ومبتسما. ويضيف: هذا الرجل قدم رسالة حب لم يقدمها أحد من قبل, فهو الذي قام بدعوة السلفيين في عيد الميلاد وهي رسالة حب لم يسبقه إليها أحد من الكنيسة, أزالت الخوف والترقب من نفوس كثير من أبناء الكنيسة في النهاية يردد الشعب ربنا موجود.




    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:14 pm

    نعي الملك أحمد فؤاد الثاني آخر ملوك مصر بخالص الأسي البابا شنودة رمز الوطنية والوحدة المصرية وأعتبر وفاة قداسة البابا شنودة الثالث كارثة كبيرة لأنه كان صوتا معتدلا ومتسامحا في اوقات تعالت فيها نبرة التطرف وأكد أحمد فؤاد الثاني من خلال اتصال تليفوني مع الأهرام من سويسرا أن مصر فقدت انسانا مصريا من اخلص أبنائها الذين ساعدوا خلال الاربعين عاما الماضية علي ترسيخ الوحدة الوطنية كما أضاف أن قداسة البابا كان يحظي باحترام وتقدير من المسلمين والمسيحيين واليهود في الغرب لتاريخه ومسيرته الحافلة في الوحدة الوطنية ودفاعه عن مصالح مصر العليا.. وأختتم أحمد فؤاد كلامه بتقديم العزاء لمصر كلها وتمنياته بأن تجتاز مصر هذه الأزمة بسلام حتي تثبت للعالم أجمع أنها أرض الحب والسلام والوحدة الوطنية ويدعو الله مخلصا أن يرحمه ويحفظ لمصر وحدتها الوطنية. الاهرام


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:15 pm

    وسط دموع ونحيب المعزين‏,‏ استقبل العالم أمس نبأ وفاة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بحزن وأسف بالغين‏, حيث بادر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتعبير عن حزنه البالغ هو زوجته ميشيل لوفاة بابا الأقباط كواحد من الشخصيات المحببة- علي حد تعبيره- ووصفه بأنه واحدا من أبرز الدعاة للتسامح والحوار الديني وزعيما محبوبا لأقباط مصر, كما عبر عن دعمه ومساندته للأقباط والمصريين بشكل عام في حزنهم وهم يتذكرون اسهامات البابا الراحل ودعمه للسلام. أما وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون فقد قدمت تعازيها للمصريين, مشيرة إلي أنه في الوقت الذي نتأمل فيه حياته وما خلفه من ميراث روحي فإن واشنطن تؤكد مجددا علي دعمها لمستقبل مصر ورفعتها. وفي الفاتيكان, نعي البابا بينديكت السادس عشر بابا الفاتيكان البابا شنودة الثالث, مؤكدا أنهم صلوا داعين الرب أن يتقبل روحه العظيمة ويتغمده برحمته. وأكد فيديريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان إننا لن ننسي اللقاء التاريخي بين البابا يوحنا بولس الثاني والبابا شنودة الثالث في القاهرة لدي زيارة بابا الفاتيكان الراحل لجبل سيناء عام2000. وأشار إلي أنه علي الرغم من أن البابا بينديكت لم يلتق من قبل البابا شنودة, إلا أنه كثيرا ما تحدث عن مدي قربه من الكنيسة القبطية. وفي لندن, نعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في المملكة المتحدة وفاة قداسة البابا شنودة. وقال أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في المملكة المتحدة الأب أنجيلوس: ستتذكر الكنيسة القبطية البابا شنودة الثالث كخادم للرب وللناس. ومن برلين- مازن حسان: عبرت الكنيستان الكاثوليكية والإنجيلية في ألمانيا عن خالص عزائهما للمصريين برحيل البابا شنودة, ونعت الكنيسة الكاثوليكية في بيان لها رحيل باني الجسوربين المسلمين والأقباط وبين الكنائس المسيحية بعضها ببعض, فيما انهالت التعازي من المسلمين في ألمانيا علي ممثلي الكنيسة القبطية في برلين وفرانكفورت وهوكستر, سواء هاتفيا أو علي شبكات التواصل الاجتماعي. وصرحروبرت زوليتشرئيس مؤتمر الأساقفة الألمان بأن رحيل رأس الكنيسة القبطيةعلي مدي أربعة عقود خسارة كبيرة للعالمنظرا لجهده الدءوب والمستمر من أجل حقوقالأقباطوقد دفع ثمنا لذلك بعزلهفي عهد الرئيس السابق أنور السادات, وأضاف زوليتشأن البابا شنودة كان رجلا يدعم الحوار مع الإسلام وأيضا الحوار المسكوني والتقارب بين الكنائس المسيحية. ومن فيينا- مصطفي عبد الله: تقدم المتحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية شالن برج بخالص العزاء للشعب المصري في وفاة البابا شنودة.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:16 pm

    الاهرام أسيوط ـ أسامة صديق‏:‏ خيم الحزن علي قرية سلام التابعة لمركز أسيوط مسقط رأس البابا شنودة التي حفر الزمن فيها ذكريات حيث تضم منزل البابا‏,‏ نظير جيد روفائيل شنودة‏,‏ وهو الاسم الحقيقي للبابا عاش طفولته في تلك القرية حيث ولد في3 أغسطس1923 حيث توفيت والدته وأرضعته بعض سيدات القرية من المسلمات والمسيحيات لتصبح كل القرية بأكملها أخوانه في الرضاعة أو جيرانا أو أصدقاء له رغم انطوائه علي نفسه وهو صغير. يقول أبو العز صابر رياض موظف: إن القرية خيم عليها الحزن مسلمين ومسيحيين واتفقنا جميعا علي أن نقيم له سرادق عزاء بعد انتهاء المراسم الجنائزية بالقاهرة, ويضيف يعقوب رياض ملك: كان والدي يحكي لنا عن أهم الأشياء والصعوبات التي واجهها البابا شنودة في حياته ولم تكن هناك علاقة بيننا وبينه وسوف نسافر لتشييع جثمانه ورغم ان القرية لم يزرها مسئول منذ سنوات طويلة فأن المواطنين استيقظوا علي أصوات المعدات الثقيلة الخاصة بمحافظة أسيوط التي قامت بتمهيد الطرق وتنظيف الشوارع حتي كان المشهد داخل القرية أشبه ما يكون بخلية النحل التي تحاول إنجاز أعمالها قبل غروب الشمس, ومن جانبه نعي اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط قداسة البابا وقال المحافظ أن مصر فقدت رمز الحكمة في الكنيسة المصرية كما أصدر بيت العائلة المصرية بأسيوط بيانا للنعي وذكر في البيان ان البابا شنودة كان رجلا وطنيا محبا لمصر وشعبها دافع عن الوحدة الوطنية وعن استقرار مصر وأمنها.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:16 pm

    أشاد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بالمواقف الوطنية للبابا شنودة‏,‏ قائلا‏:‏ إن مصر فقدت أحد كبار رجالاتها المرموقين تصدر الأهرام كتابا تذكاريا في ذكري الأربعين لوفاة البابا شنودة‏,‏ يتضمن مقالاته التي كان ينشرها أسبوعيا بــ الأهرام علي مدي سنوات طويلة‏.‏ قام المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة والقائد العام والفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس العسكري وعدد من أعضاء المجلس مساء أمس بزيارة إلي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية لتقديم واجب العزاء في فقيد الأمة قداسة البابا شنودة وقدم خالص مواساته وتعازيه لفقدان مصر رجلا أفني حياته في خدمة الوطن. كما صدق المشير طنطاوي علي نقل الجثمان إلي وادي النطرون عقب انتهاء مراسم توديعه, بطائرة عسكرية.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:17 pm

    قدم الدكتور كمال الجنزورى، رئيس مجلس الوزراء، العزاء فى رحيل البابا شنودة الثالث، لأعضاء المجمع المقدرس تليفونيًا، حيث إنه لم يستطع الدخول إلى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بسبب التزاحم وتدافع الأقباط على إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان البابا. كان الجنزورى قد نعى رحيل البابا فى بيان صادر عنه مساء السبت الماضى، واصفاً إياه بأنه شخصية وطنية ورمزاً من رموز الوطنية المصرية، مشيداً بالجهود التى قام بها الفقيد الراحل من أجل خدمة الكنيسة المصرية وتدعيم الوحدة الوطنية وحرصه على وأد الفتنة، وأنه حظى باحترام وتقدير كبير من جانب الشعب المصرى.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:18 pm

    أكد الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين أن مواقف البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، المؤيدة للشريعة الإسلامية لا تنسى، ومواقف مشكورة فى نصرة القضية الفلسطينية والوقوف ضد زيارة القدس فى ظل الاحتلال. وقال القرضاوى – فى برقية عزاء أرسلها إلى الكنيسة الأرذثوكسية – إن البابا كان رجل رجل الكنيسة الجاد، ورجل مصر الوطنى،الكاتب،الشاعر،الواعظ. وتابع "إننا نشاطر إخواننا الأقباط فى مصابهم الكبير ونتمنى لهم التوفيق فى حياتهم الجديدة واختيار بابا جديد ،متعاونين مع إخوانهم المسلمين المصريين ليبنوا معا مصر الحرة الديمقراطية المؤمنة". أضاف القرضاوى قائلا: "نتمنى أن يقيم المسلمون والمسيحيون معا حياة جديدة مشتركة تقوم على دعائم الوحدة والمحبة والتسامح والسلام والتعاون على البر والتقوى والتواصى بالحق والصبر".


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:19 pm

    صدق المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، على إعلان حالة الحداد العام في جمهورية مصر العربية، غدًا الثلاثاء الموافق ٢٠ مارس، وذلك لوفاة قداسة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. جاء ذلك على الصفحة الرسمية للمجلس على صعيد متصل تجري القوات المسلحة استعدادات غير مسبوقة لتشييع جنازة البابا شنودة غداً، حيث يشهد مطار شرق القاهرة العسكرى حالة طوارئ, وتم تخصيص طائرتين عسكريتين, الأولى لنقل جثمان البابا إلى مثواه الأخير بدير الأنبا بيشوى بوادى النطرون, والثانية لنقل المرافقين وعدد من الإعلاميين المشاركين فى مراسم الدفن. وصرح اللواء حمدى بدين مدير إدارة الشرطة العسكرية لـ "لبوابة الأهرام" أن هناك تنسيقا كاملا بين الشرطة العسكرية والشرطة المدنية لتأمين الكاتدرائية والجنازة ودير الأنبا بيشوى, وأكد اللواء بدين أن هناك حالة استنفار واجتماعات مشتركة مستمرة نظرا لمكانة الفقيد ومستوى الضيوف المشاركين فى مراسم الجنازة والدفن. وقال مصدر مسئول "لم يتحدد بعد إن كان المشير طنطاوي سيشارك فى قداس صلاة الجنازة أم لا, لكن المؤكد أن هناك تمثيلا على أعلى مستوى واستعدادات تجرى للتنسيق مع كل الجهات


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:19 pm

    وصل إلى مطار القاهرة اليوم الإثنين، الصندوق الخشبي "التابوت" الذي سيحمل جثمان البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، المقرر دفنه في دير الأنبا بيشوي بصحراء وادي النطرون، الذي ستشيع جنازته غدا الثلاثاء. وقد وصل التابوت في طرد يزن 102 كيلو جرام على متن الطائرة المصرية القادمة من روما، واستلمه القمص بطرس بطرس جيد ابن شقيق البابا، وميخائيل صليب جرجس، مسئول العلاقات العامة بمطرانية الأقباط الأرثوذكس.




    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:20 pm

    يشارك وفد من الفاتيكان غدًا الثلاثاء، فى جنازة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. ويرأس الوفد الكردينال وولتر كاسبر الرئيس الفخرى للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين، يرافقه أحد أعضاء المجلس. وما تزال وزارة الخارجية تتلقى الإخطارات من السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية والعربية بالقاهرة بشأن وفود الدول التى ستشارك فى جنازة البابا شنودة.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:21 pm

    نكست الجامعة العربية اليوم الإثنين، علمها حدادًا على وفاة قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. وكان الدكتور الدكتور نبيل العربى، الأمين العام لجامعة الدول العربية قد أصدر أمس بيانا نعى فيه قداسة البابا شنودة. وقال الأمين العام للجامعة العربية: "ببالغ الحزن والأسى أنعى باسم جامعة الدول العربية وباسمى شخصيا قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وأتقدم بخالص التعازي والمواساة لأخوتي الأقباط من أبناء مصر وأتباع الكنيسة القبطية والمسيحيين والمسلمين فى العالم لهذا المصاب الاليم". وأضاف العربى في البيان "لقد كان قداسته رمزًا دينيًا كبيرًا وقامة مصرية ووطنية عظيمة حملت هموم المصريين والعرب جميعا وعاش بايمانه العميق مدافعًا عن الوحدة الوطنية، وعن القضايا العربية، وعن روح التسامح والمحبة والحوار بين أتباع الديانات السماوية".




    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في الإثنين مارس 19, 2012 8:21 pm

    أفاد بيان صادر عن دولة الفاتيكان اليوم الاثنين بأن البابا "بنيدكت السادس عشر" يعزى الشعب المصرى فى وفاة قداسة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية وبابا الإسكندرية. أشار البيان وفقا للصفحة الإلكترونية لدولة الفاتيكان، بأن البابا "يعرب عن بالغ الحزن لغياب رمز دينى مهم، هو البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وبابا الإسكندرية". وقال بابا الفاتيكان، حسب البيان، إنه يذكر بامتنان التزام البابا شنودة الثالث بوحدة المسيحيين


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:53 pm

    في مشهد جنائزي حزين تودع مصر اليوم البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‏,‏ حيث تبدأ شعائر صلاة الجنازة علي الجثمان وسط حضور مهيب لكل رؤساء الكنائس المسيحية في العالم أو من ينوب عنهم.






    في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا, بالكنيسة الكبري بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.
    وسط إجراءات تنظيمية وأمنية مشددة, حيث لن يسمح بدخول الكاتدرائية إلا لحاملي الدعوات فقط والبالغ عددهم نحو4 آلاف شخص.
    ويرأس الصلاة علي البابا نيافة الأنبا باخوميوس الذي تم اختياره قائمقام البطريرك والمسئول عن تصريف أمور الكنيسة لحين انتخاب بابا جديد للأقباط.
    ويشارك في الصلاة وإجراءات التشييع جميع أساقفة المجمع المقدس البالغ عددهم117, وعدد كبير من الكهنة والشمامسة.
    وبعد إلقاء نظرة الوداع الأخيرة والانتهاء من مراسم الجنازة, يتم نقل الجثمان بالطائرة العسكرية التي خصصها المجلس العسكري الحاكم إلي المدفن الذي تم إعداده وتجهيزه خصيصا لجثمان البابا بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون بناء علي وصيته.
    وتم تخصيص مهبط خاص لوصول الطائرتين اللتين ستحملان جثمان البابا وكبار الأساقفة من القاهرة إلي دير الأنبا بيشوي, وقرر المجمع المقدس قصر حضور مراسم الدفن بالدير علي الآباء والأساقفة وأبناء الدير لمنع التزاحم وسقوط ضحايا مثلما حدث في الكاتدرائية أمس الأول وأكد الراهب القمص إفرايم الأنبا بيشوي, أنه سيتم فتح الزيارة للجمهور بدءا من صباح غد, يأتي هذا في الوقت الذي صدق فيه المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة, علي إعلان حالة الحداد العام في البلاد اليوم.
    من ناحية أخري نفي الأنبا أرميا سكرتير البابا وأحد الأساقفة المرشحين لخلافته, ما رددته بعض الصحف عن تقبل التعزية من السفير الإسرائيلي.
    وقد وصل مساء أمس التابوت الذي سيحمل جثمان البابا الراحل علي متن الطائرة المصرية القادمة من روما وتسلمه ابن شقيق البابا شنودة.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:55 pm

    في جعبة المفكر السياسي الدكتور مصطفي الفقي كثير من الاسرار في خزائن موصدة واغلفة ملفات تحمل خاتما مهيبا سري للغاية وبحكم عمله كان في خزائن الاتصال بين رئيس الجمهورية ورأس الكنيسة في الثمانينات والتسعينات‏,‏ شهد فيها احداثا خطيرة‏. وقام بأدوار مؤثرة مع البابا شنودة الثالث, الذي رأي فيه الفقي شخصية مهيبة متزنة, لكن الشخصيات المهيبة لاتبرز فجأة من المجهول, او تولد من ضربة حظ تصيب في الصميم او تطيش في الفراغ, انما قيمتها انها رمز وتجسيد لما هو ابقي واكبر منها.. نوع نادر من الشخصيات سار الشوط الي نهايته دون كلل, بفهم عميق لروح مصر ومكوناتها الحضارية التي تصنع عبقرية شخصيتها المتفردة.. مواقف متعددة وعلاقة متميزة جمعت بين قداسة البابا شنودة والدكتور مصطفي الفقي الذي اختص الأهرام بهذا الحوار ــ هاتفيا لوجوده حاليا في زيارة بمملكة البحرين بدعوة من حكومتها, ولدواع كثيرة فإن بعض اجاباته لم تسلك طريقا مباشرا, انما ذ هبت عن طريق دائري, متحسبا لوجود اي مزالق من الافضل تجنبها..
    > دكتور مصطفي.. كيف تنظر لرحيل البابا في هذا التوقيت والظرف العصيب لمصر والمصريين, في مرحلة تحول مفصلي ؟
    جادت وفاة قداسة البابا شنودة في وقت حرج لنا جميعا, لان مصر احوج ماتكون لحكمة هذا الرجل وعقلانيته وحرصه الشديد علي اللحمة الوطنية, وعلي المصلحة العليا للوطن, وليس البعد الطائفي المحدود, لقد احب مصر من كل قلبه واتسع قلبه بالمحبة للكل, بد ون تمييز فأحبه المسلمون والمسيحييون معا, واجه الصعاب بقلب تقي وبالحكمة وطول البال. لم يعرف الكراهية يوما, واذكر ا نني ذهبت اليه في نهاية الثمانينيات, لكي استشرف رأيه في مجلس الشوري, لكي يختار اسماء لمرشحينمسيحيين للتعيين بالمجلس, فأعطاني اسماء اسلامية بحتة وسألته: ماهذا ياقداسة البابا ؟!.. فقال لي: لايعنينا اسماء اقباط ولامسلمين, لكن المهم ان يكونوا مؤمنين حقا بالوحدة.. فقد كان من اكثر الناس اعتدالا, الي درجة ان بعض المسيحيين كانوا ينتقدونه, ظنا منهم انه يفرط في حقوق لهم
    خزانة الاسرار.
    < ألا تفتح لنا خزانة أسرارك قليلا, خاصة أنك كنت مسئول الاتصال أو ضابط الاتصال ـ إن جاز الوصف ـ بين رئاسة الدولة وقيادة الكنيسة, حتي بعد مغادرة منصبك الرسمي في الرئاسة؟ـ يصمت بعض الوقت.. ثم يقول: أريد أن تعلم أن البابا شنودة شخصية حكيمة, قلما يجود الزمان بمثلها, كان يحفظ آيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية, وذات يوم أحضر أمامي معجما لألفاظ القرآن وتفسيرها, ولم أكن وأنا المسلم, قد اطلعت علي مثل هذا الكتاب من قبل, هكذا كان البابا متسامحا بصيرا, متسلحا بفهم عميق لروح الحضارة العربية, مثلا عقب أحداث العمرانية, اعتكف في دير وادي النطرون, واصطحب معه ماكينة الغسيل الكلوي في إشارة الي غضبه مما جري واستعداده للبقاء أطول فترة, وذهبت إليه محاولا استرضاءه واصلاح الأوضاع واعادته الي المقر البابوي, وجلسنا معا وبصحبتنا الأنبا موسي والأنبا يؤانس والأنبا أرميا, وعرضت عليه حلولا قبل بعضها, وتم اطلاق بعض المسجونين من الاخوة الأقباط, وقد حكي لي البابا أن الرئيس السابق مبارك عرض عليه اعتبار عيد القيامة اجازة رسمية لكل المصريين, فرفض البابا شنودة, وقال له: لا ياسيادة الرئيس, ان المسلمين والمسيحيين متفقون علي عيد ميلاد السيد المسيح, أما عيد القيامة فمحل خلاف لا نريد له أن يتصاعد, وعلي العموم يوم شم النسيم يأتي في اليوم التالي, فيجمعنا جميعا.. انه رجل نادر فقد كان رجل دين وشاعرا وصحفيا ومؤرخا وكاتبا ومثقفا.. شخصية ذات وزن في كل الاتجاهات, واحتفظ بصداقات مع المسلمين, من ثم ليس غريبا أن يحزن عليه المسلمون والمسيحيون, في مصر وفي غيرها.
    > اصطدم البابا شنودة كثيرا مع الرئيس السادات, واختلف أحيانا مع مبارك, هل كان ذلك راجعا لتكوينه الشخصي, أو إلي عوامل أخري؟
    ـ لقد حكي لي البابا قصة خلافه مع السادات, والعلاقة المتوترة بينهما التي أدت الي اقصاء شنودة وعزله في وادي النطرون, مشيرا الي أوجه اختلاف عديدة جرت بين الاثنين, وأن أسبابا سياسية وقفت وراءها, خاصة أن الرئيس السادات أراد تثبيت سلطته بوسائل أثارت مخاوف الأقباط, فقام البابا من ناحيته بإبلاغ الرئيس فحوي تلك المخاوف, معتبرا أن نقله مطالب الاقباط ومخاوفهم ليس هدفه أن تلعب الكنيسة دورا سياسيا, إنما أن تحاط القيادة بما يدور في خلد رعاياها.. وفجر البابا مفاجأة تتمثل في أن هذا الخلاف كان من الممكن لجمه في أضيق الحدود, لكن الوسطاء بين الرئيس والبابا ـ ومعظمهم كانوا مسيحيين ـ وسعوا الفجوة بينهما, حتي سحب السادات اعتراف الدولة بالبطريرك, وفرض عليه الاعتكاف, لكنه لم يستطع ازاحته عن الكرسي البابوي, إذ أنه يأتي بـ قرعة إلهية, وأن الأب متي المسكين لم يكن علي علاقة ودية مع البابا شنودة, لكنه كان رجلا صالحا بكل المعايير, وقد ذهب الي البابا وقدم إليه محبته, مع انتهاء الأزمة برحيل السادات.
    صرع أجنحة
    > ما رؤيتك أنت لتأثيرات هذا الخلاف؟
    ـ أري أنها واقعة مؤسفة محزنة, فقد كانت فتنة مشبوبة باللهب.. اشتعلت ثم خمدت, لكنها بمرور السنين تركت جروحا وحروقا وكسورا, والمزعج أن صناعة الفتن لا تأتي من عود ثقاب يلقي علي كومة قش بالمصادفة, إنما صناعة لها أسسها وطرقها, في بلد يتربص به المتربصون, وبدا ذاك ظاهرا للعيان في أحداث طائفية كان يمكن تفاديها.
    > تذهب بعض الكتابات الي ان الكنيسة المصرية الأرثوذكسية تعاني صراع أجنحة داخلها, ومع التيار العلماني القبطي خارجها, وأنه صراع مرشح للتصاعد؟
    ـ هذا الأمر يخضع لشيء من المبالغة, فقادة الكنيسة رجال دين زاهدون, وللكنيسة المصرية شخصيتها التي حافظت عليها علي مدي تاريخها, وكان دورها دوما دورا دينيا وطنيا, وليس حزبيا طائفيا, واستطاع البطريرك الراحل أن يبلور هوية الأقباط, وأن يحتوي الجميع علمانيين وغير علمانيين, فمثلا صور له بعضهم أن تعيين المفكر جمال أسعد عبدالملاك في برلمان2010 يعطي اشارة سلبية بوصفه قبطيا علمانيا, وأنه يهاجم الكنيسة, فأبلغت قداسته أن جمال أسعد يهاجم مبارك وابنه أكثر, وأنه محب للكنيسة ويحترم رموزها, فرضي.
    > لكن الدور السياسي للكنيسة برز بوضوح في عهد البابا شنودة, إلي حد اعتبره البعض تحديا للدولة وسيادة القانون, مثل حكم الزواج الثاني؟
    ـ أعتقد أنه ليس هناك تعارض أو تحد, فقد انطلقت الكنيسة في معارضتها حكم الزواج, من منظور النص الديني المسيحي الذي يمنع ذلك الحكم, والأحوال الشخصية لكل ملة متروكة لما تحدده شريعتها وكتابها, ويهمني هنا أن أؤكد من خلال علاقتي مع قداسة البابا شنودة وبعض رموز الكنيسة المصرية, أن هناك اجماعا علي التمسك بالمادة الثانية من الدستور, مع إمكان اضافة عبارة اليها مضمونها: مع تطبيق شرائع أهل الديانات السماوية علي أصحابها في الأحوال الشخصية بالطبع, فالبابا دوما كان إطفائيا متمرسا لحرائق الوطن, التقيت به بعد مشكلة جريدة النبأ ومشكلة وفاء قسطنطين, وقلت له: هل أنت مستاء, فقال: بل حزين من أجل الوطن, وخائف عليه.. لأجل ذلك, ونحن علي أبواب مرحلة جديدة في تاريخنا, أحذر من دعاوي الفرقة بين أبناء الوطن الواحد, مثل حديث البعض هنا أو هناك عن الأغلبية العددية من المسلمين, أو احتكار المصرية الفرعونية وحصرها في الأقباط فقط بزعم انهم أصحاب البلد الأصليين, فهذا كله هراء غير صحيح, الوطن لجميع أبنائه ـ مسيحيين ومسلمين ـ دون تفرقة أو تمييز, هنا أذكر الجميع بأن يذهب المسيحيون والمسلمون, عند اللزوم, للاحتجاج أو الاعتصام أمام دار القضاء العالي أو مجلس الشعب أو ميدان التحرير, أو حتي قصر عابدين, فيجب ألا يعتصم الأقباط في الكنيسة, أو المسلمون في الأزهر.. الكنيسة مثل الأزهر مؤسسة وطنية عظيمة, لكنهما داوران دينيتان في المقام الأول, ليس لهما أن ينخرطا في السياسة اليومية, هما يمثلان الجانب الروحي, وأداة القوة الناعمة في مصر, تماما كالجامعات ومصادر المعرفة والثقافة والمتاحف وتراثنا العريق الزاخر.
    > ظلت علاقة الكنيسة بقيادة البابا شنودة مع أقباط المهجر غائمة الملامح, مثيرة للتساؤلات؟
    ـ بذل قداسة البابا محاولات لضبط الأعصاب والحرص علي سلامة الوطن ووحدته, لوعيه بأن العقائد تتعلق بالإيمان وقلوب مشبوبة بالعاطفة, وبأن العلاقة الطيبة المتينة بين مسلمي مصر ومسيحييها هي حصن الأمان لكل المصريين, لذلك كان البابا عنصر توازن وحكمة واعتدال يبادر ويتحرك, وقد دخلت عليه يوما وهو يملي رسائل لأبنائه في المهجر, حتي لا ينصتوا إلي الشائعات التي تتسرب إليهم دون أساس من الحقيقة عن أوضاع الأقباط في مصر, وأحيانا تعرض البابا لانتقادات خارجية علي أساس أنه مسالم أكثر مما ينبغي, وقد قمت بزيارة لواشنطن في2009 وآلمني أن جزءا كبيرا من معلومات أقباط المهجر غير صحيح تماما, فأحدهم سألني: هل هناك مأمور قسم مسيحي في مصر, وآخر يستفسر: هل تستطيع المسيحية ارتداء الصليب(؟!).. فرددت: نعم, وأعدت عليهم قول البابا لا يوجد اضطهاد ولا تمييز, لكن هناك تهميش.. وهذا صحيح, وينبغي علاجه بأسرع ما يمكن, فنحن شعب واحد جذوره واحدة, منذ الفراعنة, يدين بدينين علي نهر واحد.
    > استطاع البابا شنودة ضخ الدماء في عروق الكنيسة المصرية ودورها إقليميا ودوليا.. كيف تقيمون هذا الدور؟
    ـ أحدثك من البحرين شاعرا بأسي الجماهير العربية, ومواكب المعزين تتوالي علي السفارات المصرية في الدول العربية, لأنه بطريرك العرب, والعرب يذكرون مواقفه الصلبة تجاه القضية الفلسطينية, ومنع الأقباط من زيارة القدس مادامت تحت الاحتلال الصهيوني, وكيف كشف عن ألاعيب إسرائيل, وفند فرية شعب الله المختار, باعتبارها مجرد ذريعة, وقد حرص الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات علي زيارته بالكاتدرائية كلما أتي إلي القاهرة, تقديرا لموقفه التاريخي.. ولو عدت إلي فترة القطيعة المصرية ـ العربية فقد جاء الأمير سلمان وزير الدفاع السعودي( أمير الرياض في ذلك الوقت) واتصل بالرئاسة وقال لي: سأقيم معرض الرياض اليوم ولي طلب أن يكون البابا شنودة موجودا, فأدركت أهمية هذا الرجل الذي تمكن من حل الحساسية التاريخية للأقباط والعروبة.. وهو شخصية دولية قوية وبارزة جلس علي الكرسي البابوي41 عاما, ومد رعايته للكنائس في أركان الدنيا الأربعة, وكانت له اتصالات بزعماء العالم, وحظي باحترام كبير.. كنت بالنمسا سفيرا وأتي قداسة البابا إليها ودعي إلي المجر, فتوجهت معه برا, وهناك فوجئت برئيس المجر وهو يستقبله علي الحدود, وسبق أن تحدثت مع البابا شنودة ـ بناء علي طلب وزير الخارجية أحمد ماهر ـ لكي يستقبل مطران كنيسة إريتريا لإصلاح علاقة الطرفين, وامتدت جهوده لقضية مياه النيل مع الكنيسة الإثيوبية.. ويكفي أن نعود بالذاكرة إلي محاولة تفتيش البابا في مطار هيثرو, وبسببها انتفض المصريون المسلمون قبل المسيحيين, لأنهم اعتبروه إهانة للمصريين جميعا, إنه رمز وطني تاريخي.
    > البابا المقبل تري من يكون؟
    ـ إنها مسألة اختيار إلهي عن طريق القرعة في النهاية, وأري شخصيات محترمة كثيرة, تكون امتدادا للبابا الراحل, منهم الآباء: آرميا وموسي وبسنتي ويؤانس وبولا وبيشوي..
    > ومن منهم تراه أقدر علي قيادة دفة الكنيسة في مرحلة حساسة من تاريخ مصر؟
    ـ صمت برهة.. قبل أن يجيب: جميعهم وآخرون مؤهلون, وإن كان بعضهم أكثر ملاءمة وقدرة علي التفاعل مع واقع الأقباط والمصريين, ولا تطلب مني أسماء, فهي اختيار إلهي كما قلت.
    > أهم ملامح العلاقة بين قداسة البابا شنودة والمفكر السياسي مصطفي الفقي؟
    ـ هي علاقة شخصية قوية للغاية, منذ كنت مسئول الاتصال بينه وبين رئيس الجمهورية السابق(1985 ـ1992), وقد استمرت حتي بعد ترك منصبي في الرئاسة, وكان البابا شنودة يزجي إلي التهنئة بعيد ميلادي في14 نوفمبر وهو بالمناسبة يوم جلوس قداسته علي الكرسي البابوي, وكان يدعوني دائما لحضور قداس عيد الميلاد, وحتي في آخر عيد ميلاد اتصل بي الأنبا آرميا وأخبرني بأن البابا يريدني في الصف الأول, وقد قبلته, ورأيت الأستاذ منير فخري عبدالنور يقبل يده, علي غير عادته كل عام, فقال لي: أشعر أنها قبلة الوداع, كان البابا ودودا مع الجميع, وكان يحب شيخ الأزهر الراحل طنطاوي, ويحترم فضيلة الشيخ الطيب, ويقدر فضيلة الشيخ علي جمعة.. إنه بصمة من روح مصر وعبقريتها.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:56 pm

    تواصل أمس تدفق آلاف الأقباط والزوار علي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية وسط القاهرة‏,‏ لالقاء النظرة الوداعية الأخيرة علي جثمان بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية شنودة الثالث‏,‏ الذي وضع علي كرسي القديس مارمرقس منذ فجر أمس‏.‏ وأقيم صباح أمس القداس الثاني في وجود الجثمان بمشاركة117 أسقفا هم قوام المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذوكسية حيث وصل خلال اليومين الماضيين اساقفة الكنيسة القبطية في أوروبا وأمريكا وبقية دول المهجر.
    ولم تفلح مناشدات المجمع المقدس وغلق أبواب الكاتدرائية في تقليل حدة الزحام داخل الكاتدرائية إلا أن الأمر أصبح أكثر تنظيما, بينما قضي آلاف الأقباط ليلتهم في ساحة الكاتدرائية انتظارا للدخول لالقاء نظرة الوداع علي جثمان الفقيد, وقد تعرض العشرات منهم لحالات إغماء.
    ووجه المجمع المقدس الشكر إلي رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي علي منح الأقباط ثلاثة أيام اجازة لوداع البابا وعلي تخصيص طائرة حربية لنقل الجثمان لدفنه بدير الأنبا بيشوي بصحراء وادي النطرون.
    من جهة أخري تجري حاليا استعدادات قصوي من قبل رجال الشرطة والجيش ومجلس مدينة وادي النطرون بمحافظة البحيرة لاستقبال جثمان البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية, حيث من المقرر دفنه في دير الأنبا بيشوي بصحراء وادي النطرون غدا( الثلاثاء), بناء علي وصيته. وتجري الاستعدادات علي قدم وساق لاستقبال الجثمان والذي سيصل علي طائرة عسكرية, ليلقي مثواه الأخير ويدفن في دير الانبا بيشوي بوادي النطرون.
    وقد قام مجلس المدينة بتزويد مهبط الطائرة ومبني الدير بالإنارة اللازمة, وقام بمساعدة أفراد من الجيش والشرطة بتجهيز جانبي الطريق الذي يصل إلي الدير مباشرة ليستوعب الأعداد الكبيرة المتوقع حضورها, ولتفادي الزحام الشديد داخل المدينة, علي أن يستعان برجال المرور في تسيير الحركة المرورية في ذلك اليوم حتي لايحدث تكدس وزحام شديد.
    ويعتبر دير الأنبا بيشوي هو المكان المفضل للبابا شنودة, ففي هذا الدير تم إخباره بنبأ انتخابه بطريرك للكنيسة القبطية في نوفمبر1971, وفيه أيضا قضي أكثر من سنتين رهنا للاقامة الجبرية بعد قيام الرئيس السادات بالتحفظ عليه وتحديد إقامته به علي خلفية أحداث الفتنة الطائفية بالزاوية الحمراء.
    وكان البابا شنودة يقيم ثلاثة أيام في الأسبوع بهذا الدير طوال السنوات الماضية وحتي وفاته.
    والجدير بالذكر أن دير الأنبا بيشوي يعد من أهم المناطق الأثرية بمصر, فيرجع تاريخ إنشائه إلي القرن الرابع عشر, وهو أكبر أديرة وادي النطرون, وتبلغ مساحته نحو فدانين, ويضم خمس كنائس أكبرها كنيسة الأنبا بيشوي, بجانب مبني للضيافة وحديقة واسعة ومكتبه, وفيه العديد من الأماكن الأثرية المميزة مثل المائدة الأثرية وبئر الشهداء, بجانب العديد من الأماكن التي يقطن بها الرهبان.
    وعلي صعيد متصل قرر المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذوكسية منع زيارة أديرة وادي النطرون للجمهور إعتبارا من أمس لإتمام مراسم دفن جثمان قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في دير الأنبا بيشوي. كما قرر المجمع, برئاسة الأنبا باخوميوس كبير الأساقفة سنا, أن يتم تلقي العزاء بالمحافظات في مقار الايبراشيات يومي الجمعة والسبت القادمين.
    كان المجمع قد قرر في وقت سابق تلقي العزاء بالقاهرة في المركز الثقافي القبطي بالكاتدرائية غدا الأربعاء صباحا ومساء.
    وعلي صعيد متصل يستمر وصول الوفود المشاركة في تشييع جثمان البابا حيث استقبل مطار القاهرة الدولي صباح أمس الأنبا سرابامون اسقف عطبرة وأم درمان وشمال السودان الأقباط الأرثوذكس قادما من نيروبي إضافة إلي الأنبا ايليا أسقف الخرطوم.
    كما وصل أيضا الأنبا أنطونيوس أسقف عام لشئون أفريقيا قادما من جوهانسبرج للحاق بمراسم تشييع جثمان البابا.
    يشار إلي أن عددا أخر من رجال الدين المسيحي توافدوا علي مطار القاهرة في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول, الأحد للمشاركة في تشييع الجثمان وهم, كاهن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وجرجس اسقف البرازيل, وبيشوب مايكل.اسقف أمريكا وميخائيل صبري كاهن الكنيسة الملاك ميخائيل بشير أتون والأنبا كور لسؤ اسقف ميلانو وسويسرا للأقباط الأرثوذكس والقس رسائلي كاهن الكنيسة القبطية بميلانو والقس متياس سعيد إبراهيم والأنبا جبرائيل اسقف النمسا والقمص زكريا فهمي حنا.
    وعلي صعيد متصل قررت وزارة الداخلية تكثيف الوجود المروري والأمني صباح اليوم في محيط الكاتدرائية بالعباسية تيسيرا علي الوفود التي ستحضر جنازة البابا شنودة, حيث صرح مدير الإدارة العامة للمرور بأن جميع الوفود الأجنبية, والتي ستحمل دعوات, ستقوم بالمرور في شارع رمسيس وشارع أحمد سعيد والدخول من بوابة2, أما باقي المواطنين من المصريين فسوف يتجهون من شارع أحمد سعيد أسفل الكوبري من الاتجاهين والدخول من بوابة.4


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:58 pm

    هناك شريط طويل‏..‏ ممتد مليء بالذكريات يسكن كل بقعة في دير الأنبا بيشوي‏..‏ يحكي فصولا مؤثرة في حياة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‏..‏


    فيه أفراحه وأحزانه.. فيه صباه وشبابه وفيه كهولته.. فيه قصة حياته وإليه يعود جسده مودعا الحياة.. ويبقي تاريخ نضاله الكنسي تتوارثه الأجيال.
    لم يكن دير الأنبا بيشوي في حياة البابا شنودة مجرد مكان عاش فيه.. الدير ذاته كان يعيش في وجدانه.. كلما جرفه تيار الحنين إلي عبق الماضي وعنفوانه.. لم يجد حوله ما يحتويه سوي دير الأنبا بيشوي.. يطلق فيه لذاته العنان تاركا وراءه هموم الدنيا ومسئوليات جسيمة ألقاها القدر فوق عاتقه.
    أراد القدر أن يكون هذا المكان محور تكوين شخصية البابا شنودة واختاره البابا ليسجي فيه جسده, وكما احتواه في الحياة يحتويه في الممات.. هكذا أوصي شفاهة ذات مرة الأنبا صرابامون رئيس دير الأنبا بيشوي عندما خالجته مشاعر قرب النهاية.
    في الطريق إلي منطقة الأديرة بوادي النطرون يخيم الصمت علي المكان.. صمت الحزن علي وداع البابا.. اختار من يعيشون في تلك المنطقة بكاءه دون دموع وما أعظم وأنقي البكاء بلا دموع.
    هناك حالة تنشر في أجواء الطريق المقفر المؤدي لميزان القلب- مناخ الحزن.. لا يصدق أن البابا شنودة قد رحل وفي انتظار جسده القادم من كاتدرائية العباسية بالقاهرة في تلك اللحظات.. اللافتات التي ترشد للأديرة الأربعة التي تحتويها المنطقة.. لم تعد تبتسم لمجيئه اسبوعيا.. أنهار الدموع تجري علي وجنتيها..
    في الطريق إلي دير الأنبا مقار والسريان والبراموس والأنبا بيشوي.. روح البابا شنودة أتت قبل أن يجيء جثمانه.
    في دير الأنبا بيشوي كان يستطيع البابا رؤية الحياة بصفاء السماء ويجد العون من صانع الكون علي اتخاذ القرار وظل حريصا طوال حياته علي الإقامة فيه ثلاثة أيام في الأسبوع.. يختلي بنفسه يفكر ويتعبد ويدعو الله في الشدائد.. حتي تنقشع سحابات الحزن والألم.
    لم يكن دير الأنبا بيشوي وفق ما دونته الكنيسة هو دير الرهبنة للبابا شنودة لأنه حينما اشتاق لحياة الرهبنة توجه إلي دير السيدة العذراء السريان وهو دير ملاصق لدير الأنبا بيشوي وكان دير السريان في ذلك الوقت مكانا جاذبا لشريحة جديدة من طالب الرهبنة من المتعلمين لما يحتويه من كتب ضخمة للمخطوطات والمراجع القديمة واستطاع رئيس الدير الأنبا ثاؤفيليس أن يصير أبا روحيا للبابا شنودة.
    في تلك اللحظة التي كانت تتم فيها عملية انتخاب البطريرك الجديد أصر البابا شنودة أسقف التعليم وقتها أن لا يشترك في التصويت واختار الذهاب إلي دير الأنبا بيشوي والبقاء فيه ويوم إجراء القرعة الهيكلية توجه إلي الكنيسة الأثرية منه وظل مصليا بجوار الأنبوبة التي تحوي رفات الأنبا بيشوي: حتي تلقي خبر قيام الطفل أيمن يعلنه فوزه بالاختيار.
    وتوثقت علاقته بدير الأنبا بيشوي.. مما جعل الدير مسرحا مهما لكثير من الأحداث.. فكان المكان الذي يعتزل فيه كلما ألمت به ضيقة أو أزمة.. مثلما حدث في أواخر التسعينيات حينما رفض استقبال وفود التهنئة الرسمية بعيد الميلاد وذهب ليصلي قداس العيد هناك احتجاجا علي رد الفعل الحكومي حيال حرق إحدي كنائس القاهرة وكان ثمة بداية خلاف مع الرئيس الراحل أنور السادات, واحتدم الخلاف معه حينما رفض قداسته مصاحبة السادات في زيارته التاريخية إلي القدس وإصراره حل المشكلة الفلسطينية أولا ووصل ذروته في سبتمبر عام18 عندما عزل إداريا من البابوية.
    وقتها أصر البابا مغادرة الدير وتوجه إلي مغارته التي تبعد عنه21 كيلو مترا وعندما علم رئيس الدير الأنبا صرابامون توجه إليه ومعه أحد الأساقفة لإقناعه بالعودة مرة أخري إلي الدير حتي لا تتم تحديد إقامته بالمغارة وتمكنوا من إقناعه ولم تمر ساعات وفق ما يرويه أسقف الدير حتي كانت قوات الأمن المركزي قد وصلت لتقيم كردونا أمنيا يحيط بكل الدير وأقيمت نقطة أمنية لتأمين المكان, وبدأت مرحلة جديدة بالتحفظ علي البابا في علاقته بالدير وهي علاقة الإقامة الدائمة التي استمرت من5 سبتمبر18 وحتي5 يناير.58
    ويحكي مينا القمص شنودة صادق حيث كان والده يذهب إلي الدير بصحبة ثلاثة من الآباء من تلاميذ البابا قائلا كان والدي يحرص دائما علي زيارة قداسته لقضاء ثلاثة أيام معه بالدير طوال فترة التحفظ.
    وكرس البابا وقته طوال تلك الفترة ليقوم بنهضة واسعة داخل دير الأنبا بيشوي.
    في دير الأنبا بيشوي تكونت شخصية البابا شنودة الثالث وإليه يعود جسده يواريه الثري.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:59 pm

    ملامح يكتبها ـ أبوالعباس محمد‏:‏ قبل عام وثلاثة أشهر‏,‏ تحديدا في الأسبوع الأول من أكتوبر عام‏2010‏ كنا نستعد لإصدار العدد الأول من ملحق الصعيد بجريدة الأهرام‏,‏ وقتها وقبل الصدور باسبوع تقريبا‏.‏



    كانت حكاية الطفل نظير جيد روفائيل المعروف باسم البابا شنودة الثالث, وقصة نشأته وميلاده في قريته سلام والتي تتبع مركز أسيوط وفقا للتقسيم الإداري ولابراشية منفلوط وفقا للتقسيم الكنسي, واحدة من أعظم الأسرار والكنوز الصحفية التي كانت بحوذتنا.
    يومها أذكر كيف قضيت الليل بحاله أتحدث مع الشاب الصحفي النابه هيثم علي, وهو يحكي لي هذه الأسرار المثيرة. فطفولة البابا وقصة مولده تستحق أن تكون وساما علي صدر العدد الأول لملحقنا, وقد كان أن انطلق الزميل يومها دون كلل ولا ملل, وراح ينقب بحثا عن أول كنز صحفي أنفردنا به, وكان يستحق.
    ولأن المفاجآت لا تحب المقدمات.. خرج ملحقنا في الثلاثاء الثاني من شهر أكتوبر19 أكتوبر2010 يحمل تفاصيل هذه الحكاية.
    قلنا وبلا مقدمات إن الطفل نظير جيد روفائيل المعروف الآن باسم البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ماتت أمه السيدة بلسم المعروفة بورعها وتقواها بعد مولده بثلاثة أيام, فأرضعته سيدات القرية المسلمات وخاصة الحاجة زينب سيد درويش ليصبح أخا في الرضاعة لابنها زهري حمدان الذي وصف البابا بأنه كان طفلا انطوائيا يشعر بالغربة, ولا يحب اللعب مع الأطفال, متعته أكل العيش بالبلح الأخضر.
    البابا شنودة اسمه الحقيقي المدون في شهادة الميلاد, نظير جيد روفائيل, وولد لأب ثري اشتغل بالتجارة, وكان يمتلك مساحات هائلة من الأراضي, وأصبح شيخ ناحية( سلام), وكان ذلك في أوائل الثلاثبنيات وأهم تجارة عرف بها هي تجارة الأقطان, حيث كان يشتري كل المحصول من أهالي القرية ويبيعه للحكومة والشركات, وفي سنة من السنوات اشتري القطن بسعر كبير من الأهالي إلا أن الحكومة عرضت شراءه بسعر منخفض, مما جعله يخسر خسائر فادحة ويقوم البنك بالحجز علي أرضه وبيعها في مزاد علني ويترك( سلام) متجها الي مدينة أسيوط وكان جيد والد البابا شنودة متزوجا من سيدة تسمي( بلسم), وكانت من عائلة معروفة وكبيرة من مركز مجاور له من الناحية الشرقية تسمي أبنوب ماتت بلسم بعد أن أنجبت البابا شنودة بثلاثة أيام بحمي النفاس فأخذه أخوه الأكبر روفائيل, وكان وقتها مدرس لغة انجليزية وتعهد بتربيته, وكان له أخ آخر شقيق هو المتنيح أبونا بطرس جيد روفائيل راعي كنيسة العذراء بالزيتون, وإبنه حاليا أيضا راعي الكنيسة.
    وبعدما تزوج والده مرة ثانية أنجب من الثانية ولدين وبنت, ولكنهم لا يظهرون في صحف أو وسائل إعلام مطلقا ورافضين هذا المبدأ تماما ويعيشون الآن في أسيوط, ويكمل كامل انان مؤرخ حياة البابا. عندما وصل الي السن القانونية لدخول المدارس فوجئ أخوه بأن البابا ليس له شهادة ميلاد, مما دعاه الي العودة الي سلام لتسنينه واستخراج شهادة ميلاد وعندما وقف أمام الدكتور قال الطفل الصغير نظير جيد روفائيل يا دكتور اكتبني بسني الحقيقي فأنا ولدت قبل وفاة أمي بثلاثة أيام, وبذلك فتاريخ ميلاد البابا شنودة وهو3 أغسطس1923 م صحيح, وبقي البابا شنودة وقتا ليس طويلا في القرية حيث زار منزلهم الصغير الذي تركوه ومن بعدها سافر البابا شنودة, حيث شق طريق حياته ودراسته ومواقفه الدينية, ولم يأت الي أسيوط الا مرة واحدة وكان ذلك في افتتاح كنيسة الملاك في أسيوط. وحول حقيقة رضاعة البابا من بعض المسلمات أكد نان أن هذا حدث بالفعل, لأنه كان طفل, في أيامه الأولي وقت موت والدته فكان لزاما أن يرضع هذا الصغير ولكن من القصص المؤكدة والتي هي من أصدق القصص هي رضاعة سيدة له تسمي أم زهري حمدان وهي من أكثر المرضعات التي يؤكد الجميع ارضاعها له وعن هذه السيدة ضحك نان وقال إنها توفيت منذ وقت كبير ولكن مازال ابنها( زهري حمدان) علي قيد الحياة.
    زهري حمدان المسلم هو أخو البابا شنودة في الرضاعة, وما أن تسأله عن البابا شنودة حتي يتملكه الفرح, وتجده يهلل قائلا ايه أخباره هو بعتكم تسألوا عليا ده حبيبي ربنا سهله وفتح عليه). ابدا وبرغم السن المتقدمة به لا ينسي ما قالته امه الحاجة( زينب سيد درويش) عن قصة ارضاعها للطفل نظير جيد, وكيف انها كانت ترضعهما سويا زهري ونظير, ولا ينسي زهري أجمل الذكريات وحكاياته عن طفولته المشتركة مع أخوه في الرضاعة, وكيف كان يميل الي العزلة ودائما كان يجده يجلس علي عتبة المنزل ويمسك ببعض الخبز والبلح الأخضر, حيث كان يحب أكل العيش بالبلح الأخضر. أما المتأمل لقرية البابا شنودة يجدها من القري التي غابت عن اهتمام المسئولين لدرجة أنك لا تصدق ان القرية مسقط رأس أهم شخصية دينية في مصر فالطرقات غير ممهدة ولا يوجد بها إلا وحدة صحية ولا يوجد بها وحدة إطفاء, ويوجد بها مدرسة ابتدائية متهالكة لا يتغير فيها إلا لون الواجهة من الخارج سنويا, والعديد من المشاكل التي توجد في قري مصر. الآن وبعد رحيل البابا تعيش هذه القرية حالة من الحزن الشديد, ومنزله الذي يقبع في نهاية شارع ضيق تشعر بحزنه الأشد علي فراقه. النساء المسلمات قبل المسيحيات ذهبن الي منزل طفولته, وفي عيونهن الدموع يبكين ويصرخن حسرة علي فقدان الأب والحبيب, والراعي, بل تستطيع ان تقول بأن القرية بأسرها تحولت الي سرادق للتعزية.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 3:59 pm

    كتبت ـ مروة البشير‏:‏ أوفدت المؤسسات الدينية الإسلامية الرسمية‏:‏ الأزهر الشريف‏,‏ ومجمع البحوث الإسلامية‏,‏ ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء وفودا من كبار علماء الدين الإسلامي لتقديم واجب العزاء في قداسة البابا شنودة‏.

    مؤكدين أنه كان رمزا للسلام والمحبة, وأن مصر فقدت أحد رجالها المعدودين في ظروف دقيقة تحتاج منا إلي حكمة الحكماء وخبرتهم وصفاء أذهانهم ورهافة إحساسهم.
    وأكد علماء الدين الإسلامي ان تقديم واجب العزاء هو واجب أخلاقي وديني, كما أعربوا عن خالص تعازيهم للإخوة الأقباط, وأن يقيض الله لمصر من يحمل رسالة قداسته بما يعود علي مصر بمزيد من المحبة والمودة والإخوة والسلام, وأن يعوض الله مصر والإخوة الأقباط في مصابنا ومصابهم خيرا, حيث كان الفقيد يحرص علي إقرار السلم والأمن الاجتماعي بين أبناء الوطن الواحد والأمة الواحدة.
    وقال الشيخ محمود عاشور عضو مجمع البحوث الإسلامية إن البابا شنودة رجل وطني ومخلص ينبغي أن يعزي بعضنا بعضا فيه, فقد قضي حياته في خدمة وطنه وحمايته والحفاظ علي الترابط بين المصريين جميعا, وكان دائم الحرص علي علاقة قوية ومخلصة مع الأزهر الشريف, ولا ننسي أن المصريين جميعا مسلمين وأقباطا ضربوا أروع مثال للوحدة الوطنية في أحداث ثورة يناير, حين قام المسيحيون بحراسة المسلمين وقت الصلاة والعكس, وهذا ما يؤكد أن معدن مصر أصيل ومن المستحيل أن يتغير.
    وأكد الدكتور الأحمدي أبو النور عضو مجمع البحوث الإسلامية أن المجاملة بين المسلمين والمسيحيين في الأفراح والأتراح واجب أخلاقي قائم علي السماحة الإيمانية التي نتعلمها من القرآن الكريم والسنة النبوية, يقول تعالي: لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين, فهذا العزاء يدخل في باب البر المتبادل, فقد كان النبي صلي الله عليه وسلم سمحا مع الناس وكافة الأديان, كما جاء في صحيح مسلم أن الرسول صلي الله عليه وسلم مر بمجلس فيه أخلاط من المشركين واليهود والمسلمين فسلم عليهم جميعا, وقد كان عبد الله بن عمر عندما يذبح شاه يسأل أهله قبل أن يأكل هل أهديتم منها لجارنا اليهودي, ثم يستشهد بقول الرسول صلي الله عليه وسلم مازال جبريل يوصيني بالجار حتي ظننت أنه سيورثه).
    ويضيف الدكتور الأحمدي أن قداسة البابا شنودة كان خير مثال علي ترابط وحدة النسيج المصري ففي منتصف الثمانينيات دعا وزارة الأوقاف في رمضان إلي الإفطار ولأول مرة يرفع أذان المغرب في الكاتدرائية, تناولنا جميعا الطعام علي مائدة واحدة, وكان هذا تقليدا طيبا تتبادله الوزارة مع الكاتدرائية علي مر السنوات, فالمواطنة تفرض علي كل المصريين السماحة في معاملاتهم,وأن تسري المودة والمحبة في قلوب الجميع حرصا علي وحدة الوطن ومصالحه, وقد وصانا رسول الله صلي الله عليه وسلم بأهل مصر خيرا وذكرنا أن لهم حرمة وكفالة وعهدا ورعاية ورحما وصلة, لأن جدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام من أم مصرية هي السيدة هاجر, وكلما كانت المودة سارية في مصر كان المجتمع قويا وعفيا قادرا علي مواجهة كل التحديات, فعزاء لمصر ولكل الأخوة المسيحيين في مصابهم الفادح, فقد كان البابا شنودة رحمه الله حبرا كبيرا فقدت مصر بوفاته علما من أعلام التسامح والوطنية.
    واكد الدكتور محمد الشحات الجندي أستاذ الشريعة بجامعة حلوان وعضو مجمع البحوث الاسلامية أن عزاء المسلمين لإخوانهم الأقباط, أظهر سماحة الدين الإسلامي ووحدة وترابط المصريين, وتأكيدا لروابط المحبة بين أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية التي تقوم علي التواد والتعايش والمودة والتراحم في إطار تحقيق الصالح المشترك داخل الدولة الإسلامية,
    وقال الجندي إن كرامة الإنسان وحرمته لا تتجزأ ولا تفرقة فيها بين الموت والحياة, والإنسان كما كان مكرما في حال حياته فهو مكرم في حال مماته, وأبسط حقوق التكريم بالنسبة لغير المسلم أن نقدم لأهله العزاء, ولا مانع من أن نسأل له الرحمة, فهذا هو واجب الأخوة في مجتمع المؤمنين, فإذا كان المسلمون يدينون بالإسلام فغير المسلمين يدينون بدينهم الذي يعترف به الإسلام, وبالتالي فإن تقديم العزاء في البابا شنودة باعتباره مصريا أدي خدمات جليلة للوطن أمر واجب علينا جميعا.
    وأكد الجندي أن مشاركة المسلمين الإخوة الأقباط في أحزانهم جاء مثلا حيا علي مدي التكاتف والتساند في أوقات الشدة والحزن, ودعم الوحدة الوطنية في تلك المرحلة العصيبة التي يمر بها الوطن.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 4:00 pm

    القاهرة (رويترز) - شيعت مصر يوم الثلاثاء البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية الذي توفي يوم السبت عن 89 عاما والذي ستستغرق خلافته نحو شهرين.

    واحتشد ألوف المشيعين الذين اتشحوا بالسواد في الكتدرائية المرقسية وبها مقر البابا وسكنه في منطقة العباسية بشمال القاهرة حيث أقيم القداس الجنائزي.
    وحضر القداس أعضاء في المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك مطلع العام الماضي ومسؤولون في الحكومة ومرشحون محتملون للرئاسة التي ستبدأ انتخاباتها في مايو أيار وسياسيون ووفد من الفاتيكان ومسؤولون وسفراء عرب وأجانب.
    وكان رؤساء الكنائس القبطية الارثوذكسية في الخارج وممثلو كنائس أجنبية مختلفة توافدوا على مصر في الايام الماضية للمشاركة في الجنازة.
    وقطعت السفيرة الامريكية في القاهرة ان باترسون عطلة في بلادها وعادت لحضور القداس.
    وفي ختام القداس الذي تخلله بكاء نساء ورجال حمل أعضاء في المجمع المقدس النعش الذي ضم جثمان البطريرك رقم 117 للكنيسة القبطية الارثوذكسية الى خارج الكتدرائية لنقله الى مدفنه في دير الانبا بيشوي بمنطقة وادي النطرون في الصحراء شمال غربي القاهرة.
    وقالت صحف محلية ان المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة خصص طائرتين عسكريتين لنقل جثمان البابا ومرافقي الجثمان من الاساقفة الى مقر الدفن.
    ولثلاثة أيام احتشد عشرات الالوف من رعايا الكنيسة والمسلمين في الكتدرئية وحولها لالقاء نظرة الوداع على البابا الذي نال احترام المصريين لحرصه على الوحدة الوطنية ورفضه زيارة القدس بعد معاهدة السلام مع اسرائيل الا اذا أقيمت الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.
    وفي وقت مبكر يوم الثلاثاء تجمع نحو ألفي شخص حول الكتدرائية محاولين الدخول لكن الزحام الشديد في داخلها حال دون ذلك ثم حاولوا المشاركة في الجنازة رغم الاطواق الامنية التي أقامها الجيش والشرطة لتأمين الجنازة التي تعالت صرخات نساء خلالها.
    وردد المحتشدون هتافات تقول "اوعى تقول البابا شنودة مات.. البابا شنودة في السموات" و"يا رب".
    وحمل شبان وبنات لافتات خارج الكتدرائية كتبت عليها عبارات تقول "وداعا للاسد المرقسي" و"بطل المحبة والسلام البابا شنودة". ووضع شبان شارات سوداء على أذرعتهم كتبت عليها كلمة "حداد" باللوم الاحمر.
    وعلى مدى 40 عاما أمضاها البابا شنودة في رئاسة الكنيسة القبطية الارثوذكسية سعى لتهدئة التوتر الطائفي في مصر. ومن كلماته الاثيرة لدى المصريين "مصر ليست وطنا نعيش فيه وانما وطن يعيش فينا".
    وأقيم القداس الجنائزي بينما كان جثمان البابا الراحل مسجى في نعشه وعليه الزي البابوي الكامل وقد ظهر وجهه.
    وأقام القداس الانبا باخوميوس مطران البحيرة (المحافظة التي يوجد بها دير الانبا بيشوي) ومطروح (محافظة في أقصى غرب مصر) والمدن الغربية الخمس.
    وكان الجثمان وبنفس الهيئة قد وضع على كرسي كنسي أثري حين ألقى ألوف المسيحيين النظرة الاخيرة عليه على مدى اليومين الماضيين.
    واحتشد أمام الكتدرائية لتأمين القداس الجنائزي ألوف من قوات الجيش والشرطة.
    وقال هاني لطف الله (38 عاما) ويعمل محاسبا "نشعر بالخسارة الكبيرة للبلد. البابا شنودة كان وطنيا للغاية ونتمني أن يكون من يأتي بعده مثله."
    وتنظم لائحة كنسية خلافة البابا وتجرى مراسم الخلافة على مدى نحو 60 يوما يختار طفل في مرحلتها الاخيرة ورقة من بين ثلاث ورقات بها أسماء أكثر الحاصلين على أصوات الناخبين من رجال الدين ورعايا الكنيسة الذين يضمهم المجلس الملي العام.
    ويقال ان الاختيار الاخير الذي يقوم به الطفل يعبر عن مشيئة الله.
    ولسنوات وقعت بين حين واخر حوادث طائفية دامية في مصر تنوعت أسبابها بين بناء أو ترميم كنائس بدون ترخيص وتغيير الديانة وعلاقات بين رجال ونساء من الطائفتين.
    وفي العام الاخير كثف نشطاء مسيحيون احتجاجاتهم رافعين مطالب من بينها تيسير بناء وترميم الكنائس. ومعظم المسيحيون في مصر أرثوذكس.
    وحدد الرئيس المصري الاسبق أنور السادات اقامة البابا شنودة في دير وادي النطرون عام 1981 لانتقاده معالجة الحكومة لعنف اسلاميين متشددين ضد مسيحيين في السبعينات ومعاهدة السلام التي أبرمتها مصر مع اسرائيل عام 1979 .
    وأيد البابا شنودة مبارك في الايام الاخيرة له في الحكم قبل أن تطيح به انتفاضة في فبراير شباط 2011 وهو ما أثار انتقادات من بعض أعضاء الكنيسة الذين شاركوا في الاحتجاجات التي أسقطت مبارك. وساند بعض رجال الدين المسلمين مبارك في أيامه الاخيرة أيضا


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 4:02 pm

    حطت الطائرة الهليكوبتر العسكرية التي تقل جثمان قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في المهبط المخصص لها الواقع على نحو أربعة كيلومترات من دير الأنبا بيشوى بوادى النطرون .حيث مرقد جثمان قداسة البابا في مسكنة في الدير .

    وكان محافظ البحيرة اللواء مختار الحملاوى في استقبال جثمان قداسة البابا ، ورافق الجثمان من القاهرة إلى وادي النطرون اللواء حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية وعدد من قيادات القوات المسلحة ورجال الدين الإسلامي والمسيحى .

    وانتهت الاستعدادات فى دير الانبا بيشوى لاستقبال جثمان البابا شنودة وقد توافد الآلاف على الدير منذ صباح اليوم بالرغم من قرار المجمع المقدس بحظر الزيارة .

    وكان قد شهد شارعا رمسيس وصلاح سالم ازدحاما كبيرا وشللا مروريا بسبب إصرار الاف على مرافقة جثمان البابا شنودة لحظة خروجه من الكاتدرائية بالعباسية متجها فى عربة مدرعة الى قاعدة الماظة الجوية تمهيدا لنقله الى وادى النطرون بطائرة عسكرية
    .
    وكانت قد بدأت قبل ظهر اليوم مراسم التشييع الرسمية لجثمان قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية من مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية وسط حضور رسمى ودولى غير مسبوق ،وقد افتتحت المراسم بالقداس الجنائزى على قداسة البابا.
    وقد وصل إلى مقر الكاتدرائية بعض المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية " عمرو موسى ، وأحمد شفيق وحمدين صباحى وعبد المنعم أبو الفتوح" واللواء عادل عمارة من المجلس العسكرى،كما وصلت السفيرة الامريكية آان باتروسون وسفير الفاتيكان مايكل جيرالد ، وقد وضعت شاشات عملاقة خارج الكاتدرائية ليتابع الاف الجماهير الصلاة من خلالها.
    وقام بتلاوة الصلاوات على جثمان البابا شنودة أكثر 110 اساقفة للكنيسة - أعضاء المجمع المقدس - من داخل وخارج مصر إلى جانب حوالى 500 قسيس ووفود أجنبية من كنائس أثيوبيا وسوريا ولبنان والفاتيكان واليونان وألف مرتل وشماس.
    وإتشحت الكاتدرائية بالسواد ولافتات التعزية ، ومازالت جموع كبيرة فى حالة انهيار وبكاء حاد وحسب طقس الكنيسة فان الصلاوات لابد أن تجرى والتابوت مفتوحا ووجه البطريرك الراحل مكشوفا ويتواصل توافد كبار الزوار على الكاتدرائية حيث وصل اللواء حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية.
    تم تلاوة رسالة وأقوال كتبها البابا شنودة قبل رحيله خلال مراسم تشييع جثمانه اليوم تلاها أحد أعضاء المجمع المقدس ، ودعا البابا شنودة - فى رسالته - أبناءه الاقباط إلى التمسك بالمحبة والصلاة وحفظ وصايا وتعاليم الانجيل المقدس ، متمنيا أن يعطى الله للكنيسة الراعى الصالح ، طالبا له المغفرة من الله ومن شعبه عن أى خطأ أو زلل.

    وقد تواصل الوفود على الكاتدرائية حيث وصل الدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب والسيد كمال الجنزور رئيس مجلس الوزراء وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ومنير فخرى عبد النور وزير السياحة.
    وقام الانبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس بتوجيه كلمة الشكر إلى قيادات الدولة وضيوف مصر الذين حضروا مراسم تشييع البابا شنودة والذين قدموا العزاء فى الايام الماضية.

    ووجه الشكر للحضور السابق للمشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة طنطاوى والفريق سامى عنان نائب رئيس المجلس رئيس أركان حرب القوات المسلحة والدكتور كمال الجنزورى والشيخ أحمد الطيب.
    كما شكر مرشحى الرئاسة حمدين صباحى وأحمد شفيق وعمرو موسى وعبد المنعم أبوالفتوح.

    ووجه الشكر إلى محافظى القاهرة والاسكندرية والشرقية ورؤساء الاحزاب السيد البدوى ومحمد ابو الغار ومايكل منير.
    كما وجه الشكر أيضا إلى مندوب ملك الاردن ، وممثل الرئيس اللبنانى ورئيسي مجلس النواب والحكومة السيد سمير مقبل ، وسفراء الاتحاد الاوربى وأمريكا والسعودية واليونان وروسيا والامارات وفرنسا والفاتيكان وغيرهم.


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 4:03 pm

    تجري استعدادات مكثفة داخل ديرالأنبا بيشوى بوادى النطرون لاستقبال جثمان قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية .

    بوابة أخبار اليوم ذهبت الى الدير وانفردت بتصوير العمل داخل المقبرة بالكنيسة الاثرية .

    وأكد الراهب تادرس قمص الأنبا بيشوى ان البابا سيدفن بجوار جسد القديس العظيم داخل الديرالاثرى الذى كان يصلى فيه البابا شنودة ويقوم بالاختلاء والتعبد مشيرا الى أنه لم يمنعه عن زيارة الدير الا مرضه الأخير.

    وقال القمص افرايم ان العمل يتم على قدم وساق لبناء المقبرة واعداداها لتليق بجسد قداسة البابا والذى قام قبل وفاته باختيار وتحديد المكان وهى عبارة عن مكان اثرى داخل الدير فى أقدس الأماكن التى ارتبطت بالقديس الأنبا بيشوى .

    وأضاف ان البابا شنودة هو ثانى بطريرك يدفن فى دير الأنبا بيشوى بعد البابا البطريرك بنيامين البطريرك 82 من عداد بابوات الاسكندرية والذى تم دفنه فى عام 1339 م .

    وعن القلاية البطريركية الخاصة بالبابا شنودة قال انه تم غلقها عقب اعلان وفاته لحين وصول اللجنة البابوية ولن يدخلها أحد الا البابا الجديد الذى سيتم انتخابه مشيرا الى أنة يثق فى أن روحه الطاهرة فى السماء تصلى من أجل كنيسة وشعب مصر كلها واستقرارها وسلامتها .

    من ناحية آخرى بدأت الوحدة المحلية لمركز ومدينة وادى النطرون في إعداد طريق خاص بطول 8 كيلو.

    صرح بذلك المحاسب محمد مكرم رئيس المدينة مشيرا الى أن هناك تعليمات من المهندس مختار الحملاوى محافظ البحيرة بسرعة تجهيز الطريق ورصفه وانارته لاستقبال وفود المرافقين لجثمان البابا شنودة الثالث وزوار الدير .

    يذكر أن البابا شنودة الثالث أوصى بدفنه داخل دير الأنبا بيشوي الذى ارتبط به روحيا قبل اختياره بطريركا وكان أقرب الأديرة الى قلبه حيث كان يزوره اسبوعيا و يقضى فيه عدة أيام .



    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا
    avatar
    الدكتور شديد
    مدير عام المنتدي
    مدير عام المنتدي

    عدد المساهمات : 8371
    تاريخ التسجيل : 20/09/2009
    العمر : 47
    الموقع : shokry.ahlamontada.net

    رد: وفاة البابا شنودة بطريرك الكنيسة القبطية الارثوذكسية بمصر

    مُساهمة من طرف الدكتور شديد في السبت مارس 24, 2012 4:05 pm

    وسط أجواء من الحزن الشديد‏,‏ ودعت مصر أمس بصلوات السلام البابا شنودة الثالث‏,‏ بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية‏,‏ الذي وافته المنية مساء السبت الماضي عن عمر يناهز‏98‏ عاما‏.‏ وحرص الآلاف من المسلمين والمسيحيين علي أن يبيتوا ليلتهم قبل الماضية أمام الكاتدرائية للمشاركة في تشييع جثمان البابا. وجرت أمس مراسم التشييع الرسمية لجثمان البابا الراحل من مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية, وسط حضور رسمي ودولي وشعبي غير مسبوق.وتليت خلال المراسم وصية البابا شنودة, التي دعا فيها إلي التمسك بالمحبة, وعمل الخير, وحفظ الألسنة من الوقيعة, وحفظ الأجساد طاهرة ووصف الأنبا باخوميوس, قائم مقام بطريرك الإسكندرية, البابا الراحل بأنه كان يؤمن بالوحدة الوطنية, واهتم بالحوار والانفتاح علي كل الكنائس بفضل قيادته الحكيمة. وقال ـ في كلمة الكنيسة ـ إن عصر البابا شنودة أكبر عصر للاهتمام بالشباب, ومهما قلنا, فإن الكلمات لا تعبر عن هذا المحبوب. وتلا الصلوات علي جثمان البابا أكثر من ألفي أسقف وقسيس ومرتل وشماس, بمشاركة وفود أجنبية من كنائس إثيوبيا وسوريا ولبنان والفاتيكان واليونان وقد اتشحت الكاتدرائية بالسواد ولافتات التعزية, بينما انخرطت جموع كبيرة من حضور المراسم في بكاء شديد. وقد أقيمت في الخامسة صباح أمس صلاة قداس تجنيز البطاركة التي اقتصرت علي الأساقفة فقط, حيث فتح التابوت الذي يحمل جثمان البابا, وألقي عليه الحاضرون نظرة الوداع. وفي العاشرة صباحا, بدأت مراسم صلاة الجنازة, واستغرقت نحو ساعتين ونصف الساعة, انتقل بعدها الجثمان محمولا علي الأعناق إلي سيارة خاصة حملته إلي مطار ألماظة, حيث أقلته طائرة عسكرية إلي دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون, ووضع في مقبرة خاصة, تنفيذا لوصيته قبل وفاته, وذلك بعد جهود كبيرة بذلتها الشرطة العسكرية لإفساح الطريق للجثمان وسط مئات الآلاف من المشيعين. وأشاد رجال الكنيسة بدور الشرطة العسكرية في تنظيم مراسم الدفن حتي وصول الجثمان إلي مقر الدير. وأكد اللواء حمدي بدين مدير ادارة الشرطة العسكرية عضو المجلس الأعلي للقوات المسلحة أن البابا شنودة كان أبا لكل المصريين وأن ماقامت به الشرطة العسكرية والقوات المسلحة أمر طبيعي لكل رموز الوطن ********************************************************************************* تابعت هذة الاخبار للاخوة المسيحيين تعاذى الخاصه وشكرا لكم متابعتكم معي لا اله الا الله محمد رسول الله شكرا لك


    _________________
    انا من كنت في سنايا العاشقين اماما
    رماني الغدر في المجاهل حيرنا
    هل ان مدت يدي اليك بهوايا
    متقبلا ام تاركني وبكايا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 6:47 am